عاجل

تقرأ الآن:

مشاكل "الأسرة النواة"، محور فيلم لروبن اوستلوند


ثقافة

مشاكل "الأسرة النواة"، محور فيلم لروبن اوستلوند

أسرة سويدية تقرر الذهاب إلى أحد منتجعات التزلج على الجليد في جبال الالب الفرنسية، ولكن وراء جمال المشاهد الطبيعية، تختفي مشاكل كثيرة لهذه العائلة التي تعتبر نفسها مثالية.
تلك هي قصة فيلم “Force Majeure” لمخرجه السويدي روبن اوستلوند، الذي أراد من خلاله التطرق لعلم نفس الأسرة.

يقول روبن اوستلوند مخرج الفيلم:“ما نريده في حياتنا هو الزواج وانجاب أطفال والعيش في إطار أسرة نواة، التطرق إلى هذا النمط من الحياة، أمر استفزازي جدا في عصرنا باعتقادي.”

يقول الممثل يوهانس كونك حول موضوع الفيلم:“أعتقد أن الأسرة النواة، تجعلنا نبني حصونا خاصة بنا، لنصبح منفصلين عن غيرنا من الناس. في الأسرة النواة يمكننا دعوة ازواج آخرين لديهم أطفال، لكننا لا ندعو أشخاصا وحيدين. نحن نبتعد بذلك عن الكثير من الناس وأعتقد أن الكثير من الأشخاص غير سعداء في إطار هذا النوع من العائلات.”

يضيف مخرج الفيلم:“السبب الذي جعلني أهتم بمنتجع التزلج هو انه هناك صراعا دائما بين الإنسان والطبيعة. الأمر يشبه ذلك الجانب الحضاري وغير الحضاري للطبيعة أي قوة الطبيعة، والإنسان يحاول دائما السيطرة على قوة الطبيعة، لذلك هناك مستوى مجازي في عملية تصوير الفيلم في منتجع للتزلج.”

فيلم “Force Majeure“، فاز بجائزة لجنة التحكيم في الدورة الأخيرة لمهرجان كان السينمائي ضمن فئة “نظرة ما” وسيعرض في دور السينما الفرنسية في الخامس والعشرين من يناير المقبل.

اختيار المحرر

المقال المقبل
في عقدها الثامن، شيرلي ماكلين تقع في حب رجل أرمل

ثقافة

في عقدها الثامن، شيرلي ماكلين تقع في حب رجل أرمل