عاجل

بيانات أحدث أظهرت تراجع عدد الأشخاص المسجلين كعاطلين عن العمل في اسبانيا، في أسرع وتيرة موسمية منذ ستة عشر عاماً.
بيانات تشرين الأول/أكتوبر تأتي في أعقاب انخفاض قياسي في أيلول/ سبتمبر، وآخر حاد في آب/أغسطس، مما يشير إلى أن ما يقرب من ست سنوات من ارتفاع معدلات البطالة يمكن أن تشهد انقلاباً في التوجه.
إسبانيا تحوز على أعلى مستوى للبطالة في منطقة اليورو بعد اليونان ثلاثة وعشرين فاصل سبعة في المائة.
خلق فرص العمل آخذ في التحسن مع بدء خروج الاقتصاد الاسباني من الركود، إذ يتوقع أن يكون الأسرع نمواً في منطقة اليورو هذا العام .