عاجل

عاجل

الإبداع محور قمة الدوحة العالمية للابتكار

تقرأ الآن:

الإبداع محور قمة الدوحة العالمية للابتكار

حجم النص Aa Aa

الإبداع هو الموضوع الساخن في قمة الدوحة العالمية للإبتكار هذا العام حيث يبحث المشاركون في كيفية جعل التعلم أكثر تسلية.

ولكن ضمن نظام يركز على تحسين النتائج والمنافسة، كيف يمكن للمعلم إطلاق الإبداع؟

بول كولار، يعتقد أن لديه بعض الإجابات في منتدى يحمل عنوان : من المستحيل إلى الممكن.

بول كولار، الرئيس التنفيذي والإبداع والثقافة والتعليم :
ما نقوم به هو تدريب المهنيين الخلاقين والفنانين والمخرجين، على الذهاب إلى المدارس للعمل مع المعلمين لمساعدة المعلمين على تعلم إعادة الابتكار وبث الصورة في صفوفهم. المهنيون لا ينفقون الكثير من الوقت في المدارس. يمكن أن يكون عشرة أيام في العام الدراسي.
وجودهم في الصف مع الأطفال يظهر التغيير الحقيقي المستدام في النتائج.

يستخدم برنامج بول كولار على نطاق واسع، وخاصة في المدارس في شمال وشرق أوروبا. ولكن يمكن قياس الإبداع؟

بول كولار، الرئيس التنفيذي والإبداع والثقافة والتعليم :
لدينا تعريف واضح جدا نسميه العادات في العقل، أي امتلاك الخيال، وكذلك التحلي بالانضباط، والصمود، والقدرة على التعاونية .

المتحدثون الآخرون في القمة يكشفون كيف يمكن لعلوم الأعصاب والعلوم المعرفية تحسين الإبداع والتفكير النقدي.

ناسيرا رميا، مدير برامج الدراسات العليا في التربية، جامعة سان فرانسيسكو دي كيتو، في الاكوادور:
علينا أن نرى التعليم كعلم متعدد التخصصات، أي العلم الذي يحتاج للمضي قدماً.علينا المشاركة فيه، وإذا لم نفعل فإن كل البحوث التي أجريت حول الدماغ، لن تكون في الواقع مفيدة وهذا خطير قليلاً . نريد أن يكون المعلمين
متدربين مع كل تلك المدخلات. عليهم المشاركة في تلك
الأبحاث وأن يكونوا أفضل تجهيزا واستعدادا لاتخاذ قرارات يومية في الفصول الدراسية.

مراسلة يورونيوز :
أولئك الذين يحضرون القمة لديهم فرصة لإثبات قدرتهم على الابتكار. التدريب على الكمبيوتر الترميزي ، وافعل كل شئ بنفسك، تبدو الأكثر شعبية مع أكثر من ألف وستمائة شخص يحضرون هذه القمة الماراثون على مدى ثلاثة أيام مع أكثر من ثمانين ندوة وورشة عمل.