عاجل

تقرأ الآن:

بوركينا فاسو: الاتفاق على مرحلة انتقالية تدوم عاما وتُكلَّل بانتخابات


بوركينا فاسو

بوركينا فاسو: الاتفاق على مرحلة انتقالية تدوم عاما وتُكلَّل بانتخابات

الأنظار تتوجه إلى الأطراف التي تسعى في بوركينا فاسو إلى تعيين رئيس مدني للبلاد يتولى إدارة المرحلة الانتقالية وحكومتها التي اتُّفق على ألا تزيد عن عام يتم في نهايتها تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية، تحديدا في الخامس عشر من نوفمبر/تشرين الثاني من العام المقبل.
يجري ذلك بعد أقل من أسبوع من استقالة الرئيس السابق بْليزْ كومْباوْري.
طلبة الجامعات يتوعدون بالعودة إلى الشارع في حال لم تُحترَم مطالب الشعب.

أحدهم قال:

“في حال تجاهلت هذه الحكومة الانتقالية التطلعات التي دفعت الشباب إلى الانتفاضة الشعبية التي أتت بهذه السلطة الانتقالية، في حال تسببوا في الفوضى، تأكدوا بأننا سننزل في أول لحظة مرة أخرى إلى الشارع”.

باسم الاتحاد الإفريقي، رؤساء كل من السنيغال وغانا ونيجيريا يبذلون جهودا من أجل احتواء الوضع في بوركينا فاسو والمساعدة على وضع المرحلة الانتقالية بهدوء على السكة في انتظار الانتخابات. المسألة التي بقيت عالقة حتى الآن هي اختيار الرئيس المدني الذي يقود المرحلة ويحظى بإجماع كل الأطراف البوركينابية.

أحد المشاركين في اجتماع الأربعاء الذي أفرز الاتفاق على المرحلة الانتقالية والانتخابات التشريعية والرئاسية المقبل قال:

“تقع على عاتقكم مسؤولية اختيار الشخصية التي تتوفر فيها شروط قيادة البلاد خلال الأشهر الاثني عشر المقبلة من حيث الأمانة والوفاء والوطنية إلى غاية إجراء انتخابات حرة، عادلة وشفافة. هذا ما ننتظره منكم”.

يتوقع أن يتم التوصل إلى تعيين الرئيس المدني الانتقالي خلال ايام أو أسابيع حسب تصريحات رؤساء دول الجوار الذين يقومون بالوساطة باسم الاتحاد الإفريقي. وما من شك في أن العقيد إسحاق زيدا، الرجل الأقوى في البلاد في الظرف الحالي، ستكون له كلمته في هذا الاختيار.