عاجل

تقرأ الآن:

مسالة النوم لدى المشاركين في سباق طريق الرم للمراكب الشراعية


رياضة

مسالة النوم لدى المشاركين في سباق طريق الرم للمراكب الشراعية

سباق طريق الرم للمراكب الشراعية متواصل في يومه الخامس، وكما اعتدنا في موعدنا اليومي الخاص بهذه المنافسة البحرية نتطرق لعدة نقاط هامة تعني بالأخص الملاحين المشاركين في الموعد، فبعد التغذية نتطرق اليوم لنقطة أخرى لا تقل أهمية.

عثرنا في ميناء سان مالو على نسخة طبق الأصل لسفينة قرصان من سنة ألف وسبعمائة وخمسة وأربعين، سفينة بطولة ستة وثلاثين مترا بثلاث ساريات يبلغ علو كل واحدة خمسة وثلاثين مترا، في عهد القراصنة كان لابد من النوم أيضا، كيف يجري الأمر بالنسبة لملاحي طريق الرم؟ سوف نخبركم بكل شيء عن تسيير النوم.

لويك بيرون، ربان مركب بنك بوبولير7، يقول:“تصور نفسك وحيدا في طائرة مروحية، لكنك لست في مركز القيادة بل في الخلف قرب المحرك وضجيجه الكبير، أنت تشغل القيادة الآلية لمحاولة النوم، هذا جزء من إحساس الملاح الفردي عندما يحاول أن ينام في مركب سرعته كبيرة”.

الدكتور جون-غيف شوف، طبيب السباق، يقول:” تعلمون أن في هذه المراكب شدة الصوت تصل إلى مائة وعشرين ديسيبل، كل هذا بفعل الدفع والسرعة المتزايدة، ورغم هذا يجب على الملاح أن يتمكن من نسيان كل هذه الأمور من المركب والسباق ليتفرغ للنوم، أمر يعتبر في حد ذاته قمة الفن، أنا أقول دائما إنّهم خبراء في النوم القصير”

فانسون ريو، ربان مركب “بي أر بي” يقول:” لديا وسادة صغيرة أضعها هنا للإسترخاء في الخارج و لكن في بعض الأوقات لما أرى الحاجة لنوم أفضل خاصة عندما تكون الظروف جيدة أدخل إلى هذا المكان للنوم”.