عاجل

كما أشارت إليه التوقعات حقق الجمهوريون فوزا كاسحا في الإنتخابات النصفية التي شهدتها الولايات المتحدة الثلاثاء حيث انتزعوا السيطرة على مجلس الشيوخ، ورسخوا غالبيتهم في مجلس النواب. فوز يعبر حسب البعض عن خيبة أمل الشارع الأمريكي حيال الرئيس الأمريكي وحزبه الديمقراطي، و قال السيناتور الجمهوري السابق ترينت لوت:“يجب أن يحاولوا مد يدهم له، وإيجاد وسيلة للعمل معا، وسيقدم من جهته تنازلات ، لم يكن جيدا ، خاصة خلال السنتين الماضيتين ، لم يعد يتواصل مع الجمهوريين و حتى مع الديمقراطيين “ و قال السيناتور الديمقراطي السابق توم داشل :” أعتقد أنها رسالة تعكس الخلل الكبير الموجود في واشنطن، يجب أن نجد طريقة أفضل للتسيير ، الشعب يشعر بحرمان و يريد أن يرى بعض النتائج.” انتزاع الحزب الجمهوري السيطرة على مجلس الشيوخ ، وترسيخ غالبيته في مجلس النواب، سيمكنه من إملاء أجنداته البرلمانية حتى الانتخابات الرئاسية في 2016.
نتائج تعكس أيضا موقف الشعب الأمريكي الذي سئم من الصراع البرلماني بين الجمهوريين والديموقراطيين والذي منع الكونغرس المنقسم من إقرار أي إصلاح كبير . و قال مراسل يورونيوز في واشنطن ستيفن غروب :“هو اليوم الذي أعقب الصفعة التي تلقاها الديمقراطيون، والولايات المتحدة تبقي منقسمة، والطبقات السياسية لا تحظى بشعبية، و منها الجمهوريون ، و كلا الحزبين، يجب أن يتعلما كيفية التنازل مرة أخرى، و إلا سيستحيل تسيير البلاد.”

ه.”