عاجل

طفرة جديدة في مجال التوظيف بالولايات المتحدة الأمريكية مما يشير إلى تسارع في نشاط أرباب العمل الذين اضافوا الشهر الماضي، مائتين وأربعة عشر ألف وظيفة جديدة.

معدل البطالة تراجع إلى أدنى مستوى في ست سنوات، إلى خمسة فاصل ثمانية في المائة من خمسة فاصل تسعة في أيلول/سبتمبر .

هذا التراجع يأتي دلالة واضحة على عنفوان في سوق التوظيف، وعلى قدرة الاقتصاد الأمريكي على الرغم من تباطؤ الطلب العالمي.

الانعطافة في سوق العمل بينة، فوق عتبة مائتي ألف وظيفة جديدة في الأشهر التسعة الأخبرة، ولو أن معطيات شهر أيلول/سبتمبر التصاعدية المبشرة مقارنة بأرقام شهر آب/ أغسطس، تم تجاوزها نزولاً في تشرين الأول/ أكتوبر.

مع ذلك تظل القوة الشرائية معضلة عصية على الحل، حيث بقي نمو الأجور الحلقة المفقودة في انتعاش الوظائف، إذ لم يرتفع متوسط الدخل في الساعة سوى ثلاث سنتات في الشهر الماضي.
الأجور ارتفعت اثنين في المائة فقط على اساس سنوى، أي دون مستويات ما قبل الركود.
هذه المعطيات تتابع عن كثب من قيادة مجلس الاحتياطي الاتحادي، جانيت يلين وصحبها، الذين سيعتمدون عليها كمعيار لتوقيت أول رفع لسعر الفائدة.