عاجل

عاجل

قضية كوسوفو تفسد زيارة تاريخية لرئيس وزراء البانيا إلى صربيا

تقرأ الآن:

قضية كوسوفو تفسد زيارة تاريخية لرئيس وزراء البانيا إلى صربيا

حجم النص Aa Aa

تحولت زيارة تاريخية قام بها رئيس وزراء البانيا ايدي راما إلى بلغراد كان يفترض ان تبعث الدفء في علاقات البلدين المتوترة، إلى موقعة جديدة للجدل بشأن وضع كوسوفو بعدما أكد راما في مؤتمر صحفي مع نظيره الصربي على استقلال كوسوفو.

رئيس وزراء البانيا ايدي راما: “ لدينا وجهتا نظر مختلفتان بشان كوسوفو. لكن الواقع واحد وغير قابل للتغيير. لقد اعترفت بكوسوفو 108 دول حول العالم. كما اعترفت محكمة االعدل الدولية باستقلالها. واصبحت امرا واقعا في الاقليم الاوروبي.”

في المقابل رد رئيس الوزراء الصربي الكسندر فوسيتش غاضبا على هذا الحديث.

رئيس الوزراء الصربي الكسندر فوسيتش:
“ بداية الامر، لم اتوقع استفزازا من رئيس الوزراء راما. ولم اتوقع حديثه بشأن كوسوفو. ولا اعلم ما علاقة زيارته بكوسوفو. لكن لابد من اجابته، لان وظيفتي هي منع اي شخص من اهانة صربيا في بلغراد. وفقا للدستور كوسوفو تعد جزءا من صربيا. ولا علاقة لها بالبانيا.”

واعلنت كوسوفو انفصالها عن صربيا عام 2008 بعد حرب دامية في شهدتها منطقة البلقان في تسعينيات القرن الماضي وتدخل على اثرها حلف الناتو بعد ارتكاب جرائم حرب ضد البان كوسوفو.

وطالما دعمت البانيا استقلال كوسوفو وهو الامر الذي اثار الغضب الدائم لبلغراد.