عاجل

في الدورة العاشرة لسباق روم باتجاه الغوادلوب، فاز لوييك بيرون بالمركز الأول فيما حل يان غيشاغ ثانيا. المزيد عنهما في هذا التقرير.

ريمي، يورونيوز:

أهلا وسهلا بكم معنا هنا، حيث وصل كل المتنافسين في هذه الدورة العاشرة لطريق روم، هنا في دارس في قلب باونت أ بيتر. على يساري هذا القارب الشهير لبونك بوبولير الفائز في المسابقة الذي قاده لوييك بيرون . يصل طول القارب إلى 32 مترا بشراع بارتفاع 34 مترا . هو نفس القارب الذي فاز به فرانك كاماس في دورة 2010 .

سنشاهد معكم أفضل الأوقات، التي شكلت المنصة الشرفية للدورة العاشرة من طريق روم .

الفائز بالدورة ، لوييك بيرون:

“ حجم القارب لم يكن ميزانا للفوز فليس من هو أكبر حجما هو الذي يصل أولا، لكن كنا نعلم العمل المدهش الذي قام به يان غيشاغ على متن سبريندفريت، لقد تمكن من قيادة قارب لم يكن موجه على الإطلاق ليقوده شخص واحد فقط . لذلك أقول إن الأحجام الجيدة متواجدة ، أقول طبعا اليوم، لكن قد يتغير هذا خلال الأربع سنوات بقوارب الثلاثين مترا تكون عريضة و خفيفة يقودها شخص لوحده لا يملك الكثير من العضلات “.

الفائز بالمركز الثاني، يان غيشار :

“ لقد كنا في ورطة ،سرعة الرياح تراوحت بين خمسة عشر إلى عشرين وبعدها ارتفعت الى ثلاثين وبعدها لا شيء في ثانيتين ، بمعنى كان علي جمع الأشرعة التي كنت قد فتحتها من قبل ، في نفس الوقت واجهت الأمواج المرتفعة بمترين ما جعل القارب يأخذ كل الاتجاهات ، الوضعية دامت ساعة ونصف وكان كل هذا الوقت الأكثر حرجا بالنسبة لي خلال السباق “.