عاجل

هيئة الخدمات المالية في المملكة المتحدة وهيئة تداول السلع الآجلة الأمريكية فرضتا عقوبات مجموعها ثلاثة مليارات وأربعمائة مليون دولار على خمسة بنوك رئيسية، بما في ذلك يو بي إس وإتش إس بي سي وسيتي غروب، لفشلها في وقف المتعاملين التابعين لها من السعي إلى التلاعب في أسواق الصرف الأجنبي. هكذا غرم كل يوبي إس ستمائة وأربعة وأربعين مليون يورو، وسيتي خمسمائة وتسعة وثلاثين، وجي بي مورغان خمسمائة وأربعة وثلاثين و أر بي إس خمسمائة وأحد عشر وإتش إس بي سي أربعمائة وثمانية وتسعين مليون يورو.

رئيس هيئة الخدمات المالية البريطانية :
المتعاملون وضعوا مصالحهم الخاصة قبل عملائهم، وتلاعبوا أو حاولوا التلاعب في السوق، وأساؤا استخدام ثقة الجمهور، والمنظمين. إخفاقات البنوك في إنشاء أنظمة وضوابط كافية هي التي سمحت لهؤلاء بالتلاعب في أسعار صرف ثابتة لأهم عملات العالم، مما قوض بشكل خطير الثقة في السوق، وكذلك المحاولات لإصلاح حقيقي في الثقافة المصرفية

من بين التهم الموثقة، إقدام المتعاملين في البنوك المعنية على تحديد العملاء عبر رموز مشفرة دون استخدام الأسماء الحقيقية، وخلق غرف جانبيه مغلقة للدردشة فيما بينهم على الانترنت، في سبيل تبادل المعلومات.

التحقيقات تلقي بظلال كثيفة على مصداقية العاصمة البريطانية لندن باعتبارها مركزا عالميا لتداول العملات الأجنبية، وتشكك في جهود حاكم البنك المركزي البريطاني مارك كارني الذي يقود حملة تنظيمية عالمية لاصلاح سوق تداول العملات.