عاجل

تقرأ الآن:

هبوط "فايلاي" على سطح مذنب إنجاز كبير في تاريخ البشرية


العالم

هبوط "فايلاي" على سطح مذنب إنجاز كبير في تاريخ البشرية

إنها الفرحة بتحقيق الإنجاز، فقد نجح الروبوت “فايلاي” في الهبوط على سطح مذنب لأول مرة في تاريخ الفضاء، في ما يعتبر تتويجا للمساعي العلمية لاستكشاف أصل النظام الشمسي. فايلاي هبط على سطح المذنب تشوريوموف-غيراسيمنكو بعد نحو سبع ساعات من انفصاله عن المركبة الأم روزيتا على بعد مئات ملايين الكيلومترات عن الأرض.

هذا النجاح يعدّ خطوة كبيرة في تاريخ البشرية حيث يأمل العلماء في أن يتمكن الروبوت المزود بعشرة أجهزة، من فك أسرار المذنبات، وهي أجرام قديمة مكونة من الثلج والغبار يعتقد أنها ساعدت في تشكيل الحياة على الارض. ويعتبر الوصول من الأرض بإتجاه أي مذنب يسافر باتجاه الشمس بسرعة ثمانية عشر كيلومترا في الثانية خطوة تاريخية في تاريخ الهندسة الفضائية وحسابات الاجرام.

وانطلقت المركبة روزيتا التي تحمل الروبوت فايلاي إلى الفضاء في ألفين وأربعة، واستغرق وصولها إلى هدفها في آب-أغسطس من هذا العام نحو العشر سنوات حيث تم استخدام قوة الجاذبية بين الأرض والمريخ لتسريع حركة المركبة. وقطعت المركبة والروبوت مسافة ستة فاصل خمسة مليار كيلومتر معا قبل أن ينفصلا الأربعاء استعدادا لهبوط الروبوت على المذنب. أحد الخبراء الذين عملوا على المشروع وهو مات تايلور قال:

“أنا فخور بجميع الأشخاص الذين عملوا على هذا الجهاز. هذا مؤشر حقيقي على ما يمكننا القيام به على الصعيد الدولي وما يمكن أن يقوم به التعاون الدولي. ليس فقط في أوربا، بل في جميع أنحاء العالم ورسالتي الأخيرة لفايلاي هي : أحسنت، لقد وصلت. إبدأ الآن القيام ببعض العلوم التي تفيدنا وسنكون على تواصل”.

“ما حدث في الثاني عشر من نوفمبر-تشرين الثاني على بعد خمسمائة مليون كيلومتر من الأرض هو شيء خاص. قفزة صغيرة في الفراغ الجليدي لهذا المسبار، ولكنها كبيرة في مجال المعرفة العلمية وعلم الفضاء. فريق وكالة الفضاء الأوربية نجح، ولكن يتوقف الأمر الآن على هذا المسبار لكشف الأمور الخاصة بواحد من أكبر الأسرار حول أصل الكون“، يقول موفد يورونيوز إلى دارمشتاد كلاوديو روزمينو.