عاجل

تقرأ الآن:

"الحالة الغريبة للدكتور جيكل ومستر هايد"، مسرحية بلغة الإشارة


ثقافة

"الحالة الغريبة للدكتور جيكل ومستر هايد"، مسرحية بلغة الإشارة

“الحالة الغريبة للدكتور جيكل ومستر هايد“، هي أحدث انتاج لمسرح الصم والبكم في نيويورك، الذي تأسس منذ خمسة وثلاثين عاما.
هذا العمل المسرحي مقتبس في الواقع من رواية روبرت لويس ستيفنسن وهو رابع مسرحية تنتج تحت اشراف جيه.دبليو جيدو الممثل والمدير الفني للمسرح.
الذي يقول:“هذا العمل يشبه أي انتاج مسرحي، غير أنه يتم استخدام لغة الإشارة على خشبة المسرح..وبخلاف ذلك بقينا أوفياء للتقليد المسرحي.

كل دور في المسرحية يقدمه ممثلان، أحدهما يتكلم والآخر يترجم الكلام إلى لغة اشارة في الوقت ذاته. عملية صعبة ومعقدة دون شك.

يضيف المدير الفني لمسرح الصم والبكم في نيويورك :“العمل مع ممثلين يتحدثون هو واحد من أصعب التحديات بالنسبة لمسارح الصم و البكم.
لأن الكلام يجب ان يتزامن مع لغة الإشارة وأسلوب صاحبها وهذا يتطلب تدريبات إضافية، إنه ليس أمرا سهلا بالمرة.”

روبرت ديمايو، هو أحد الممثلين الصم المشاركين في المسرحية، بدأ مسيرته الفنية في عالم الفن الرابع منذ ثلاثين عاما، اليوم أصبح الأمر أكثر تعقيدا بالنسبة للممثلين الصم.
يقول بهذا الخصوص:“إنه أمرصعب للغاية. في الماضي كان الأمر أسهل بالنسية للممثل الأصم. كان هناك العديد من الشركات المسرحية الخاصة بالصم، أكثر مما هو موجود اليوم.
الهبات المالية لمساعدة الصم في دراسة التمثيل انخفضت. لذلك أصبح من الصعب على الممثلين الصم، العثور على عمل، انا أعتبر نفسي محظوظا حقا.”

مسرحية “الحالة الغريبة للدكتور جيكل ومستر هايد” تعرض حاليا في مسرح الصم والبكم في نيويورك، وتدور أحداثها في لندن في أواخر الثمانينات من القرن الماضي، حيث يستكشف الدكتور هنري جيكل الجانب المظلم من الطبيعة البشرية، بتوصله إلى تركيبة كيميائية تحوله الى شخصية ادوارد هايد الشرير.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"بينك فلويد" تصدر ألبوما بعد عقدين من كتابته

ثقافة

"بينك فلويد" تصدر ألبوما بعد عقدين من كتابته