عاجل

تقرأ الآن:

غوادلوب بين ذكريات الماضي وطموحات المستقبل


رياضة

غوادلوب بين ذكريات الماضي وطموحات المستقبل

سباق طريق الرم للمراكب الشراعية سهد الجمعة وصول الفرنسي فرانسوا غابار على متن مركب ماسيف المتوج بلقب في فئة المراكب أحادية الجسم محققا رقما قياسيا باثني عشر يوما وأربع ساعات وثمان وثلاثين دقيقة.

ريمي بلتيي:“مرحبا بكم على جسر ميموريال أكت على علو ثلاثة عشر مترا، خلفي تشاهدون ميناء غوادلوب الكبير، على يميني جزيرة الخنزير وهناك أسفل الواد المالح وغير بعيد لادارس حيث يصل كل المشاركين في سباق طريق الرم، اليوم سنعرفكم بميموريال أكت، الذي يعتبر المركز التذكاري للكراييب الذي يخلد ضحايا العبودية، مركز سيدشنه الرئيس الفرنسي في مايو أيار 2015، ندعوكم في هذه الجولة عبر هذا المركز وموانئ غوادلوب”.

منويلا نيرهو، المكلفة بالإعلام والثقافة، تقول:” إنّه مركز مختص بالعبودية، من سباتاكوس إلى مالكولم إيكس، أي إلى غاية العبودية في العصر الحديث، نأمل أن يحظى هذا المركز بعد أربع سنوات بزيارة السواح لمتابعة وصول المراكب بحكم عددهم الكبير كما تابعناه في ميناء لادارس ببوانت أبيتر”.

إيف سالون، رئيس إدارة الميناء الكبير بغوادلوب:“لادارس هو الميناء التاريخي، ميناء التجارة ببوانت أبيتر في القرن الثامن عشر، لكنّه عرف عدّة تغييرات منذ ذلك الحين كما ينمكم ملاحظته في الأرصفة سواءا ببوانت أبيتر أو بخليج ماهو، إنّه يستقبل سباق طريق الرم منذ خمس و ثلاثين سنة، إنّه ميناء غوادلوب الكبير”.