عاجل

تقرأ الآن:

مهرجان "الليالي السوداء" السينمائي في تالين يتحول إلى مهرجان دولي


سينما

مهرجان "الليالي السوداء" السينمائي في تالين يتحول إلى مهرجان دولي

مدينة تالين الإستونية تحتضن مهرجانها السينمائي“الليالي السوداء” في طبعته الثامنة عشرة.
العديد من الأفلام الروائية الطويلة والوثائقية، إضافة إلى الأفلام القصيرة وأفلام الرسوم المتحركة تعرض في هذا المهرجان، الذي تحول هذا العام إلى مهرجان دولي، بعد حصوله على تأشيرة خاصة من جمعية منتجي الأفلام الدولية
مديرة المهرجان تينا لوك تقدم لنا المزيد من التفاصيل :“حتى أكون صريحة، لم أكن أعتقد لآخر لحظة أننا سنحصل على كل هذا. وجودنا الآن ضمن قائمة المهرجانات الدولية، كان شيئا غير واقعي بالنسبة لي ولكن في نهاية أغسطس حصلنا على الموافقة.”

تقول آنيا بينز من يورونيوز:“مهرجان تالين يستمر على مدى أسبوعين ويحتوي على برنامج متنوع وأفلام اوروبية ودولية تعرض لأول مرة”

هذا العام تم التركيز بشكل خاص على السينما البولندية.
حوالي خمسة عشر فيلما بولنديا، تعرض في المهرجان من بينها فيلم الإفتتاح “وارسو 44 لمخرجه يان كوماسا.
———————
الفيلم يحكي لنا قصة حب تدور أحداثها خلال انتفاضة وارسو المحتلة من قبل النازيين، في نهاية الحرب العالمية الثانية. فيلم “وارسو 44 “عرف نجاحا كبيرا لدى عرضه في بولندا. مخرجه أراد التطرق إلى انتفاضة وارسو من وجهة نظر انسانية.

يقول مخرج الفيلم يان كوماسا:“الجميع في بولندا كانوا ينتظرون انجاز هذا الفيلم، فيلم حول انتفاضة وارسو لأن موضوعه لا يزال من المواضيع المثيرة للجدل.”

انتفاضة وارسو مثلت بداية المعركة من أجل الحرية والكرامة وإذا القينا نظرة تاريخية على الموضوعات التي تحولت إلى أفلام، سنلاحظا حضورا بارزا لمثل هذا النوع من المواضيع المتعلقة بالمعارك من أجل الحرية.

نجد هذه المواضيع في “الكتاب المقدس” وفي “حرب النجوم” وفي “ افاتار”. هناك قوات التمرد وهناك شيء تحارب من أجله.”

حوالي تسعة عشر فيلما تتنافس على الجائزة الكبرى في
مهرجان الليالي السود السينمائي في مدينة تالين، الذي يختتم فعالياته في الثلاثين من الشهر الحالي بعرض فيلم
La Famille Bélier“، لمخرجه الفرنسي إيريك لارتيغو.

اختيار المحرر

المقال المقبل
حملة شعبية للمطالبة بحق السود في التصويت في "سالما"

ثقافة

حملة شعبية للمطالبة بحق السود في التصويت في "سالما"