عاجل

بين بطون اتخمتها البدانة، وامعاء خاوية يعتصرها الالم لشدة الجوع، تسعى منظمة الغذاء والزراعة الدولية ومنظمة الصحة العالمية ومئة وسبعون حكومة، الى الالتزام بمكافحة سوء التغذية، ويريد المؤتمر الثاني للتغذية والذي بدأ الاربعاء ويمتد لثلاثة ايام بالعاصمة الايطالية روما اتخاذ كافة الاجراءات لمكافحة كل اشكال سوء التغذية بالعالم.
مارغريت تشان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تقول:
“السيدات والسادة هناك شيء خطأ، في ميزان البدانة والمجاعة العالمية، هناك جوعى حتى الموت، وآخرون حشو انفسهم الى مستوى البدانة، وانتشرت بنسبة كبيرة، ويدفع متوسط العمر المتوقع الى الوراء، ويصل بدفع ارقام فلكية للرعاية الصحية”.
تقول الارقام الرسمية ان مستوى الجوع انخفض الى واحد وعشرين بالمئة منذ العام الف وتسعمئة واثنين وتسعين، ويرى الخبراء ان النظام الزراعي المستدام وتربية الاحياء المائية والتثقيف الغذائي هي واحدة من السبل لمكافحة سوء التغذية.
يشار الى ان اثنين واربعين مليون طفل دون الخامسة يعانون من فرط الوزن، ونحو خمسمئة مليون من البالغين يعانون من البدانة والسمنة، كما ان نقص المغذيات الدقيقة يؤدي الى ضعف النمو واعتلال الصحة والوفاة المبكرة.