عاجل

تقرأ الآن:

صيادو المذنب: مغامرة المسبار فيلة


الفضاء

صيادو المذنب: مغامرة المسبار فيلة

على مدار السنة تمكنا من التواصل من خلف الكواليس مع بعثة روزيتا التي انطلقت إلى الفضاء، ووضعت المسبار فيلة على سطح المذنب تشوري. كيف تمكن صيادو المذنب من القيام بهذا.

الأربعاء، 12 تشرين الثاني / نوفمبر ، كان يوم انتصار لروزيتا وفيلة . يوم سيبقى في ذاكرة صيادي المذنب . انه اليوم الذي قبضوا فيه على المذنب.

التقينا بالمدير العلمي لمشروع روزيتا، مات تايلور، في وكالة الفضاء الأوربية. عبر عن مشاعره قائلاً:” أمس، كنت مسترخياً. الآن، هناك توتر وإثارة. اليوم، انني في اشد الحالات.”

باولو فيري، مدير بعثة روزيتا، وكالة الفضاء الأوربية، كان في حالة توتر ايضاً:” بالنسبة لي، الليلة لم تكن كماكنت أتمنى. عملية إعداد المسبار كانت أطول، كان علينا إعادة الكثير من الأشياء “.

لكن الأخبار التي وصلت كانت جيدة : روزيتا تسلمت إشارة من مسبار فيلة، وبعد ساعات من التوتر، عم الفرح في صالة المراقبة. في صالة مليئة بالصحفيين، مات تايلور، أعلن الخبر: “ لقد هبطنا على المذنب!”

فرق تلفزيونية من جميع انحاء العالم جاءت لتغطية الحدث . في اليوم التالي، جميعها غادرت بإستثناءنا.

في غرفة التحكم في وكالة الفضاء الأوروبية، الفريق يحاول أن يجد مسبار فيلة على سطح المذنب بعد أن ارتد مرتين وحط في شق مظلم. بيد أنه يستطيع أن يُرسلَ بيانات علمية، وهذا هو المهم. المهندسة أرميل اوبولت، قالت وهي تبتسم: “الأمور جيدة جداً ، هبطنا على المذنب!” واضافت: “في الواقع ، كانت هناك ثلاث مراحل مكثفة جدا. مرحلة الإنفصال التي كانت حرجة للغاية، لأننا لم نكن نعرف إن كانت ممكنة. ومن بعد، استلام إشارة المسبار فيلة، واخيراً، مرحلة الهبوط، انها لحظة مكثفة. لم نكن نعرف آنذاك إن كان المسبار سيبقى على قيد الحياة عند الهبوط، وهذا ما حدث. لدينا البيانات. لدينا العلم، ياله من امر رائع.” في الوقت ذاته، فريق مسبار فيلة في وكالة الفضاء الألمانية في كولونيا كان مبتسماً. انها لحظة سحرية: طفلهم، فيلة هبط على مذنب عمره أربعة مليارات سنة.

ماريو سالاتي، مساعد مدير برنامج فيلة، يقول: “كنا نستعد لهذا الحدث منذ فترة طويلة، الآن ، كطفل يودع أمه قائلاً: لقد كبرت، سأشق طريقي. انه أمر مدهش، في الواقع، كل شيء مثير “.

وسط هذ الإثارة، هناك الحاجة الملحة أيضا. لأن عمر البطارية قصير. على العلماء أن يعملوا بسرعة قبل رقود فيلة . كوين كيرتس ، المدير الفني لمشروع فيلة في DLR، يقول: “هناك اتصال بين روزيتا وفيلة في كل دورة للمذنب. لذلك لدينا حوالي 12 ساعة بين كل رسالة. في هذه المرحلة، علينا أن نقرر المرحلة المقبلة، تهيئة الأمر المقبل الذي سنرسله إلى فيلة وروزيتا، حين نتمكن من الاتصال بهما. في الواقع، نحن نعمل خطوة خطوة. ماذا حققنا؟ وماذا بشأن البطاريات؟ ومقدار الطاقة ؟ وما هي المناورات المقبلة التي نريد القيام بها؟ “

مسبار فيلة أرسل صوراً جميلة.صور يمكن أن تغير المفاهيم بخصوص المذنبات. وهذا مهم لأن العلماء يعتقدون أن المذنبات ربما جلبت المياه وعناصر الحياة على الأرض.

هولغر سركيس، معهد ماكس بلانك لأبحاث النظام الشمسي، يقول: “ انها خطوة عملاقة لفهم أصل الحياة في بيئتنا. اذن سنتعلم الكثير. نريد أن نتعلم المزيد عن مواد المذنب، حول كيفية بناء المذنب وتشكيله، منذ وقت طويل جدا، في الأيام الأولى للنظام الشمسي. “ المعلومات المرسلة من قبل روزيتا وفيلة ستجمع وستحلل، ما سيؤدي إلى حدوث ثورة علمية. مات تايلور، يضيف قائلاً: “العلم ليس آنياً، يجب التأكد من أن علامتك العشرية في المكان المناسب، مثلاً. قريبا، في الأسابيع المقبلة، علينا الحصول على نتائج جزء من المعلومات الأولى التي جمعت على المذنب. وهذه ستكون أول الأجوبة على الأسئلة الكبيرة التي طرحناها والتي أدت إلى ذهابنا هناك “. شكل المذنب سيتغير قريباً، سيصبح ساخناً تدريجياً وسيبدأ بإخراج كمية كبيرة من الغاز والغبار. اكومازو أندريا، مدير بعثة روزيتا ، يقول: “المذنب يقترب من الشمس. نعلم أن نشاطه سيصبح أقوى لدرجة إستحالة أن نكون في المدار. لا نعرف متى سيحدث هذا، ربما في شهر يناير، فبراير، مارس أو في العام المقبل، حتى الآن لا نعرف . “

روزيتا ستواصل التحقيق في المذنب لغاية عام 2016، بيد أن مصير فيلة غير مؤكد. لربما انه دخل في سبات وقد يسيقظ بقليل من الطاقة الشمسية.

ماريو سالاتي يقول متفائلاً: “فيلة هبط على المذنب، وسيبقى هناك. بالطبع المذنب يقترب من الشمس.نستطيع شحن بطارية ثانوية، والبدء بعمليات أخرى. “

صيادو المذنب في رحلة غير معقولة، العالم رافقهم. المذنب صعب، بارد وغريب. انه حدث مشوق وانساني ومثير.

مات تايلور، يعبر عن احساسه قائلاً: “اعتقد أن روزيتا لها شيء غير موجود في المهمات أخرى. لا أستطيع أن أصف هذا بالتفصيل. انا أعمل، أعيش مهمتي مئة بالمئة، أكثر من اللازم من وجهة نظر عائلتي.
هناك شيء خاص بالنسبة لمشهد المذنب، شيء غريب، يدعو الى التغيير بمرور الوقت، وحقيقة أننا الآن على مسافة أكثر من 500 مليون كيلومتر، امر مثير للإعجاب حقاً. الضوء يصل إلى هناك خلال نصف ساعة.
الشعور بأن هناك كائن من صنع الإنسان، وضع على كائن طبيعي في الفضاء، يهز العقل.
التفكير بهذا أمر مدهش. “

اختيار المحرر

المقال المقبل
علماء اوروبيون يعرضون صورا للمذنب تشوري

الفضاء

علماء اوروبيون يعرضون صورا للمذنب تشوري