عاجل

تقرأ الآن:

وفاة دوقة ألبا عن ثمانية وثمانين عاما


إسبانيا

وفاة دوقة ألبا عن ثمانية وثمانين عاما

الموت يغيب دوقة ألبا الاسبانية، أغنى أفراد الطبقة الأرستقراطية في أوربا عن عمر ناهز الثمانية والثمانين عاما بعد معاناة مع المرض. دوقة ألبا كانت جدة لأربع عشرة مرة وحملت العديد من الألقاب من بينها لقب دوقة خمس مرات ولقب كونتيسة ثماني عشرة مرة.

ولدت دوقة ألبا عام ستة وعشرين من القرن الماضي في قصر بمدريد أقيم على طراز العمارة الكلاسيكية الجديدة وأمضت معظم طفولتها في لندن عندما كان والدها سفيرا لدى بريطانيا، وهناك تناولت العشاء ذات مرة مع ونستون تشرشل رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ولعبت مع الأميرة مارغريت شقيقة الملكة إليزابيث.

وكان أفراد الأسرة يحيطون بصاحبة القصور والأعمال الفنية التي لا تقدر بثمن عند وفاتها بقصر بالاثيو دي ديوناس في مدينة أشبيلية في منطقة الأندلس وهو القصر الذي يشتهر بحدائقه المليئة بأشجار الليمون والمفضل لديها بين ممتلكاتها العديدة.

وأطلقت موسوعة غينيس للأرقام القياسية على ماريا ديل روساريو كاييتانا ألفونسا فكتوريا يوخينيا فرانشيسكا فيتز-خاميس ستيوارت إي سيلفا، والتي تعرف بين أصدقائها باسم “كاييتانا” اسم صاحبة أكبر عدد من الألقاب في العالم.

لم تكن مجلات المشاهير الاسبانية تخلو من حكاياتها وصورها بشعرها الأبيض ووجهها الذي أجرت فيه الكثير من جراحات التجميل وكان أحدثها وهي تتأبط ذراع زوجها الثالث الذي يصغرها بنحو أربعة وعشرين عاما.

وترأست دوقة ألبا واحدة من أعرق العائلات الأرستقراطية التي يرجع تاريخها إلى ألف وأربعمائة، وهي ثالث إمرأة تحمل لقب دوقة ألبا عن استحقاق بمرسوم، وقدرت ثروتها بأنها تتراوح بين ستمائة مليون و ثلاثة مليارات ونصف المليار يورو.