عاجل

نمو الأعمال في منطقة اليورو كان أضعف من المتوقع هذا الشهر، حيث تراجعت الطلبيات الجديدة للمرة الأولى منذ أكثر من عام على الرغم من المزيد من اقتطاع الأسعار.
مؤشر مديري المشتريات ماركيت، الذي يستند على أساس استطلاعات الآلاف من الشركات، تراجع إلى واحد وخمسين فاصل أربعة، أي أدنى من كل توقعات رويترز.
خبراء يعتقدون أن هذه الأرقام تشكل خيبة أمل كبيرة بالنسبة للبنك المركزي الأوروبي، إذ أن منطقة اليورو مستمرة في المراوحة حول الركود، وهذا ما يعني أن هبوطاً جديداً لن يكون مستبعداً على الرغم من الاجراءات التحفيزية التي تبناها المركزي الأوروبي.