عاجل

في مقابلة له مع الإعلام الروسي، قال الرئيس فلاديمير بوتين إن بلاده لن تكون المتضرر الوحيد من العقوبات التي يفرضها المجتمع الدولي بسبب الأزمة في أوكرانيا، مستبعدا عزل بلاده عن سائر دول العالم والعودة الى الستار الحديدي على النمط السوفياتي مضيفا:

نفهم مدى فداحة الستار الحديدي، بالنسبة لنا لقد عشنا مع دول اخرى تجربة العزل عن بقية العالم، الثمن جراء ذلك كان باهظا وهو” ما أدى الى التدهور والدمار، لن نمضي على هذا الدرب في كل الأحوال، ولن يبني أحد جدارا حولنا هذا مستحيل“؟

الموقف الروسي المتصلب أثار مخاوف بعض دول البلطيق من غزو روسي محتمل لأراضيها، إلا أن هذا الأمر لم يكن محط قلق بالنسبة للرئيس الأستوني توماس هندريك ايفس الذي قال:

“نحن ديمقراطيات ليبرالية قوية، وجزء من الاتحاد الأوروبي، وحلف شمال الاطلسي، وهذا أمر قد ولى منذ عام 1991، وطوال الفترة السوفيتية لم يكن لهم مكان على أراضينا”.

الرئيس الأستوني كان قد تحدث إلى يورونيوز في مؤتمر الأمن العالمي الذي يقام في هاليفاكس.

موفدتنا إلى المؤتمر ايزابيل كومار:
“يبدو أن العلاقات بين روسيا وحلف شمال الاطلسي في تدهور مستمر، لكن الحلف يعزز تواجده في أوروبا الشرقية، وفي الوقت الذي تنفي روسيا وجود
“.أي نية لديها في زعزعة إستقرار المنطقة