عاجل

تقرأ الآن:

تونس تشهد اليوم اول انتخابات رئاسية حرة في تاريخها


تونس

تونس تشهد اليوم اول انتخابات رئاسية حرة في تاريخها

أكثر من خمسة ملايين تونسي يدلون اليوم بأصواتهم في أول انتخابات رئاسية منذ ثورة ألفين وأحد عشر التي أطاحت بنظام زين العابدين بن علي. استحقاقات يرغب التونسيون من خلالها انجاز عملية انتقال سياسي استمرت حوالي أربع سنوات وأفضت إلى إقامة مؤسسات منتخبة دائمة. السلطات التونسية نشرت عشرات الآلاف من الشرطيين والعسكريين لهجمات قد يشنها جهاديون.
“اليوم يمثل عيدا بالنسبة إلينا، إنشاء الله يكون لدينا رئيس جيد يهتمّ بنا“، تقول إحدى السيدات. “نريد رئيسا ينقذ البلاد من كل التهديدات ورئيس يعمل على توفير الأمن“، يضيف هذا السيد.
إثنان وعشرون مرشحا يتنافسون في هذه الانتخابات التي يرجح فيها فوز الباجي قائد السبسي زعيم حزب نداء تونس الذي فاز في الانتخابات التشريعية حيث يعتبر أنصاره أنه الوحيد الذي تمكن من الوقوف بوجه الإسلاميين.

من جهته، لم يتوقف الرئيس الانتقالي المنصف المرزوقي عن طرح نفسه كسد منيع ضد عودة ما أسماهم “بالسابقين“، مناشدا التونسيين منحه أصواتهم لمواجهة التهديدات المحدقة بالحريات التي حصلوا عليها بعد الثورة. من أبرز المرشحين أيضا اليساري البارز حمة همامي ورجل الأعمال الثري سليم رياحي والقاضية كلثوم كنو، المراة الوحيدة المترشحة الى الانتخابات. ولم يقدم حزب النهضة الذي حكم البلاد من نهاية ألفين وأحد عشر إلى بداية هذا العام أيّ مرشح مؤكدا أنه يترك حرية الخيار لأتباعه لانتخاب رئيس يشكل ضمانة للديموقراطية.

وستجرى دورة ثانية في نهاية كانون الأول-ديسمبر إذا لم يحصل أي من المرشحين على الأغلبية المطلقة بينما لدى الهيئة الانتخابية حتى السادس والعشرين من هذا الشهر لإعلان النتائج.