عاجل

تقرأ الآن:

تزايد أعداد البريطانيين المنخرطين في صفوف تنظيم الدولة والقوات الكردية


المملكة المتحدة

تزايد أعداد البريطانيين المنخرطين في صفوف تنظيم الدولة والقوات الكردية

جيمي ريد وجوردان ماتسون هما جنديان بريطانيان خدما في افغانستان ضمن صفوف القوات البريطانية، سافرا الى سوريا والعراق لقتال تنيظم الدولة الاسلامية بالعراق والشام، الصحف البريطانية ذكرت ان اعدادا متزايدة من البريطانيين يقاتلون في وحدات حماية الشعب الكردي ويتصدون لهجمات تنظيم الدولة على مدينة كوباني.
جيمي ريد من مقاطعة لانكشير شمال غربي بريطانيا، التق بقوات الحماية الكردية ويرفض جيمي ورفاقه من الجنود البريطانيين وصفهم بالمرتزقة، المجموعة تتكون من خمسة عشر غربيا يقاتلون مع وحدات الشعب الكردي. واكد ريد انهم لا يتلقون اي اجر مقابل قتالهم تنظيم الدولة، ورفض ريد الذي كان داخل سوريا الكشف عن المواقع التي قاتلا فيها هو وزميله ماتسون.
الحكومة البريطانية حذرت من الذهاب للقتال في سوريا، خصوصا الى جانب تنظيم الدولة، يشار الى ان اكثر من خمسمئة بريطاني يقاتلون مع تنظيم الدولة بالعراق وسوريا، حتى ان بعض المصادر البريطانية الرسمية ذكرت ان خمسة بريطانيين ينضمون لتنظيم الدولة اسبوعيا.
ووصف الجنديان البريطانيان نفسيهما بأنهما متطوعان حركهما ضميرهما لاستخدام مهاراتهما لمساعدة الابرياء الذين تركوا وحدهم في مواجهة تنيظم الدولة، على حد تعبيرهما. وهما يعتبران تنظيم الدولة تنظيما ارهابيا يجب التصدي له من العالم اجمع وليس فقط من الاكراد.
وأشارا الى ان قوات الحماية الكردية توفر الاسلحة واللباس العسكري والغذاء والسكن، دون ان تدفع لهم اجرا ماليا، كما ان المقاتلين الاجانب يسافرن على نفقتهم الى سوريا وفقا للمقاتليْن البريطانييْن.