عاجل

الرئيس التركي الاسلامي المحافظ رجب طيب أردوغان الاثنين يثير مرة اخرى الجدل حول حقوق المرأة إذ أكد إن لا مساواة بين الرجل والمرأة منتقدا الجمعيات المدافعة عن حقوق النساء واتهم الناشطات فيها بأنهن ضد الامومة.

وقال أردوغان في أنقرة أمام حشد يضم عددا كبيرا من النساء خلال قمة حول العدالة والنساء، “إنه لا يمكن الادعاء بأن الرجال والنساء متساوون، لأن طبيعتهم مختلفة” وإستطرد بالقول “لا يمكنكم أن تطلبوا من إمرأة أن تقوم بكل أنواع العمل التي يقوم به الرجل كما كان الحال في الأنظمة الشيوعية” موضحا “لا يمكنكم أن تطلبوا منهن الخروج وزراعة الأراضي، هذا يخالف طبيعة المرأة الرقيقة” .

أردوغان الذي كان رئيسا للوزراء لمدة 11عاما قبل انتخابه في اب/اغسطس رئيسا للبلاد، أثار مرارا غضب الجمعيات النسائية التركية من خلال محاولة الحد من حق الإجهاض وتوصية المرأة بانجاب ثلاثة أطفال على الأقل.

ويُتهم حزب أردوغان العدالة والتنمية الذي يحكم تركيا منذ 2002 مرارا من قبل منتقديه بالتسلط والسعي إلى اسلمة المجتمع التركي خصوصا من خلال الحد من حقوق المرأة.