عاجل

تقرأ الآن:

مدينة بخارى: طريق الحرير يضيء حاضرها ومستقبلها


life

مدينة بخارى: طريق الحرير يضيء حاضرها ومستقبلها

طريق الحرير كانت مفترقاً من الفلسفات والتقاليد والأديان، لكن قبل كل شيء البضائع. بخارى كانت واحدة من أغنى مدن القوافل. بين القرنين السادس عشر والعشرين، عدد الأسواق فيها وصل الى 50 سوقاً و75 خانة .

بخارى تطورت حول التجارة ، ما تبقى من قبب الأسواق الأربع تعطينا لمحة عن كيفية تأثير التجارة على التنمية الحضرية في زمن طريق الحرير.

المهندس المعماري، زهيرشو كليتشيف ، يقول: “ المدينة كانت لها 11 بوابة ، تؤدي إلى المركز، على مفترق الطرق شيدت الممرات التجارية، كان يطلق عليها اسم Tok توك. الطرق بينها كانت مسقفة لتسهيل الأعمال التجارية”. المركز التجاري المزدحم يشق طريقه عبر الأكشاك المسقفة، وخانات الأسواق لتشكيل واحدة من اكثر المناطق الملونة في العالم الإسلامي. المهندس المعماري، زهيرشو كليتشيف، يضيف قائلاً:“مفترق الطرق الرئيسي كان مسقفاً بالقبة المركزية، وقباب أصغر كانت تغطي الشوارع الصغيرة. هذه المباني الضخمة كانت تشير الى مفترق الطرق وتحميها. الأمر الذي ساعد على إستمرار التبادلات التجارية لفترة طويلة”. الدخول إلى الخان تجربة حقيقية. حوالي عشرة منها نجت. في المركز، تم ترميم خان Ayoz للتو بيد انه لا يزال مغلقا. الخانات كانت تلعب دورا رئيسيا في التجارة أيضا. المهندس المعماري، زهيرشو كليتشيف، يقول: “ الخانات كانت أماكن للعيش ولتخزين البضائع والقيام بعمليات البيع بالجملة. كانت هناك مخازن كبيرة لحفظ البضائع، هنا ، تم بيع هذه السلع بالجملة لبيعها من بعد بالتجزئة في الشوارع. جميع هذه الخانات كانت محاطة بالمحلات التجارية. باعة التجزئة كانوا يأخذون البضائع من هنا وبيعها في الشارع .

الخانات تحف ثقافية، لم تكن متطورة كالمباني الدينية، لأنها كانت لاستخدامات مدنية، لكنها كانت تمتلك أهمية تاريخية”.

يمكن أن نجد جميع أنواع السلع في الأسواق، بيد أن السجاد المحلي أصبح العلامة التجارية في بخارى. أنها لا تزال تمثل الأنماط الهندسية التي تمثل الاثني عشر قبيلة من القبائل القديمة واللون الأحمر هو الأبرز. سابينا، من الجيل السابع الذي يشارك في الأعمال التجارية للعائلة، توضح لنا لماذا… سابينا بركانوفا ، صاحبة متجر لبيع السجاد، تقول: “ سجاد بخاري أحمر اللون لأن في المعتقدات الزرادشتية في آسيا، قبل وصول الإسلام، اعتاد الناس على الصلاة من أجل النار والشمس، لذلك حين كانوا يسجدون على السجاد للصلاة، كانوا يتخيلون وجود النارعلى السجاد”. حوالي عشرين إمراة هنا صباحاً لمعرفة كيفية نسج السجاد وفقاً لطريقة تستخدم منذ آلاف السنين. انجاز سجادة واحدة قد يستغرق العديد من الأشهر بل سنوات وفقاً للحجم وعدد العقد لكل سنتيمتر مربع، والتصميم. سابينا برخانوفا، تضيف قائلاً: “خلال أسبوعين سيتدربن على كيفية عمل العقدة لأن هذا يحتاج إلى تحريك الأصابع ثماني مرات. ومن بعد، لتكون مدرسة، الأمر يعتمد عليها، وعلى الموهبة، والسرعة والذكاء “. رانو براخيموفا ، تقول: “التعلم استغرق اسبوعين، وثلاث سنوات لأصبح مدرسة، ولا تزال هناك اشياء كثيرة يجب أن أتعلمها “. خلف المناطق الأكثر سياحية، بخارى لا تزال تكشف عن سحر الحارات القديمة حيث الإحساس بالوقت يختفي .. سنتوجه الى مدينة خيوة، في العدد الثالث والأخير من اوزبكستان لايف.

اختيار المحرر

المقال المقبل
الرياض بين عبق الماضي وروعة المستقبل

life

الرياض بين عبق الماضي وروعة المستقبل