عاجل

تباينت ردود فعل الشارع الأمريكي إزاء استقالة وزير الدفاع تشاك هيغل، فبينما أشاد البعض بعمله، أكد البعض الآخر أن تعيين إسم جديد على رأس الوزارة لن يغير السياسة الأمريكية.

مواطنة تقول:” لا اعتقد أن السياسة الأمريكية ستتغير كثيرا، فالبيت الأبيض يعتمد طريقا واحدة والرئيس سيجد من يتبع هذه الطريق وهذا العمل”.

آخر يضيف:” أنا حزين لهذا، عذرا لعاطفتي ، لكن هذا ما أشعر به”.

وبينما أعلنت وسائل إعلام أمريكية أن قرار أوباما التخلي عن هيغل مرتبط برغبته في رؤية شخصية جديدة على رأس وزارة الدفاع، أكد بعض المحللين أن هيغل لم يكن في مستوى تطلعات البيت الأبيض.

محللة سياسية تقول:

“ اعتقد أن هيغل قدم ما يستطيع رغم أن البعض قيم حجم نشاطه قائلا كان عليه تقديم المزيد. فمقارنة مع الأمين بوب غيت والأمين ليون بانيتا وهما من الشخصيات الرفيعة المستوى اللذين ارتبطت السياسة بهما، تشاك هيغل لم يكن كذلك “.

مراسل يورونيوز من واشنطن يقول:

“ باراك أوباما سيعين رابع وزير للدفاع منذ توليه الرئاسة. الجمهوريون في مجلس الشيوخ سيعتمدون على جلسات الإستماع بخصوص الترشيحات لمهاجمة سياسة أوباما في أوكرانيا والعراق وسوريا. ومن يريد منصب هيغل عليه الفوز بثقة حكام واشنطن ولكن أيضا احترام نساء ورجال الزي العسكري “.