عاجل

تقرأ الآن:

أسئلة وترقب لمفاعيل خطة يونكر الاستثمارية


مال وأعمال

أسئلة وترقب لمفاعيل خطة يونكر الاستثمارية

المفوضية الأوروبية تفصح عن خطة استثمارية طموحة بقيمة ثلاثمائة وخمسة عشر مليار يورو.

الخطة تتمثل في انشاء صندوق بقيمة واحد وعشرين مليار يورو لتقاسم مخاطر مشاريع جديدة مع مستثمرين من القطاع الخاص.
المفوضية الأوروبية تتعهد بتوفير مبلغ ستة عشر مليار كضمان للصندوق، فضلاً عن خمسة مليارات مقدمة من بنك الاستثمار الأوروبي، حيث ستكون حصة الأسد للمستثمرين من القطاع الخاص بمبلغ مائتين واثنين وخمسين مليار يورو.

شكوك حول قدرة رئيس المفوضية يونكر على جمع المبلغ المنشود، وفق الخبير فابيان تسوليغ :

وسائل يونكر محدودة للغاية، لذلك ما فعله الآن، وربما كان الطريقة الوحيدة الممكنة لتحقيق ثلاثمائة ملياريورو.سنرى ما إذا كان سيتمكن من بلوغه على الواقع.

أسلئة تطرح حول قدرة ضمانات القطاع العام على تحفيز الاستثمار.
الخبير غونترام فولف :
الضمانات العامة قد تساعد على تحفيز الاستثمارات بعد إزاحة المخاطر من القطاع الخاص إلى العام . في نفس الوقت هذا يعني مخاطر على دافعي الضرائب.
إذاً إنها ليست بالضرورة أفضل استراتيجية، وذلك يعتمد بشكل كبير جدا على الضمانات.

الكيان الجديد صمم لكي يجذب خمسة عشر يورو لكل يورو ينفق في الصندوق، مما يجعله دعامة للبرنامج الاستثماري للاتحاد الأوروبي.

القروض، وضمانات الإقراض والحصص في الأسهم والديون ستكون جزءا من أدوات الصندوق، وذلك بهدف تحريك مشاريع القطاع الخاص التي تنطوي على مخاطر، وإطلاق تلك المتوقفة.