عاجل

تقرأ الآن:

إفريقيا تغنى للحد من إيبولا


ثقافة

إفريقيا تغنى للحد من إيبولا

حرب موسيقية ضد فيروس إيبولا، هي المعركة التي يعلنها كبار الموسقيين الأفارقة من خلال أغنية “إفريقيا، توقف إيبولا”.
المعركة هدفها التحسيس للحد من إنتشار الفيروس الذي أصاب ملايين الأفارقة.
الأغنية يؤديها عمالقة الموسيقي في إفريقيا الغربية ككتيكن جاه فاكولي نجم الريغي الإيفواري وكذلك امادو ومريم من مالي.

النجمة الكونغولية باربارا كنان تثور من وصم إفريقيا بالإيبولا.

المغنية باربارا كنان:
“مرة نخرى وقبل كل شيء، يجب علينا أن تتوقف عن وصم افريقيا ونحن دائما نسمع أن الأمور السلبية تأتي من افريقيا، كالفقر، افريقيا ليست فقيرة فحسب، ولا نجد فيها إيبولا فقط، هناك أشياء حسنة تحدث، هناك فنانون قادرون على القيام بأشياء كثيرة معا”

من بين النجوم المشاركة في هذا العمل الفني فنانون من مالي كسليف كيتا. الاغنية هي بديل لإيبولا وهي نداء من إفريقيا.
“إفريقيا توقف إيبولا” تم أداؤها باللغة الفرنسية ولغات محلية والهدف منها تسليط الضوء على مخاطر هذا الفيروس على سكان القارة.
الأغنية تحمل كذلك بعض الإرشادات والإحتياطات التي يتوجب على الناس إتخاذها لتفادي إنتقال العدوى في الدول المتضررة.

النجم الغيني موري كانتي:
“نحن بحاجة إلى نقل المعلومات إلى كل مكان لأنني أعتقد أن الفن والثقافة هو أقصر الطرق للتواصل مع هؤلاء القرويين حتى يتسنى لهم فهم أهمية أن تكون قادرة على تجنب هذه الآفة”.

حسب منتجي هذا العمل، أغنية “ إفريقيا توقف إيبولا” تمكنت من تسويق250 ألف نسخة منذ صدورها في السوق بصفة غير رسمية في نوفمبر. عائدات المبيعات ستمنح للأعمال الخيرية الطبية التي تقوم بها منظمة أطباء بلا حدود.

اختيار المحرر

المقال المقبل
الفن يطغى على تظاهرات هونغ كونغ

ثقافة

الفن يطغى على تظاهرات هونغ كونغ