عاجل

تقرأ الآن:

البرلمان الأوربي يصوت للحد من نفوذ غوغل وانزعاج بالكونغرس الأميركي


العالم

البرلمان الأوربي يصوت للحد من نفوذ غوغل وانزعاج بالكونغرس الأميركي

صوت البرلمان الأوربي هذا الخميس لصالح مشروع قانون يُطالب بفصل مُحرّك غوغل للبحث عن بقية الشركة وخدماتها. ويعتبر البرلمان الأوربي أنّ

put here the text فصل مُحرك البحث عن مختلف الخدمات التجارية للمؤسسة يُمكن أن يُعتبر حلًا مُحتملًا لسيطرة غوغل. ويحظى القانون بدعم أكبر كتلتين سياسيتين في البرلمان وهما حزب الشعب الأوربي، والاشتراكيين. ويعتبر البرلمانيون أنّ هذا الإجراء يدخل في مصلحة المستهلكين من جهة ومصلحة الشركات التي تقدم عروضا إلكترونية من جهة أخرى.

ويمتد الخلاف ما بين الاتحاد الأوروبي وغوغل إلى سنواتٍ مضت، حيث يرى الاتحاد الأوربي بأن السيطرة الواسعة التي يتمتّع بها مُحرّك بحث غوغل تُساعد غوغل في الترويج لخدماتها التجارية الأُخرى ضمن مُحرّك البحث وإعطائها الأولوية على خدمات الشركات الأخرى، مما يعتبره الاتحاد الأوربي نوعًا من الاحتكار. يذكر أنّ محرك البحث غوغل يستحوذ حسب بيانات الاتحاد الأوربي على نسبة أكثر من تسعين في المائة من السوق في بعض الدول الأوربية.

http://www.lemonde.fr/pixels/article/2014/11/26/le-parlement-europeen-discute-d-une-resolution-appelant-a-demanteler-google_4529758_4408996.html

و==قرار البرلمان الأوربي==في حال التصويت عليه غير مُلزم لأن البرلمان لا يمتلك القوة الرسمية لفصل الشركات، لكن يُمكن للقرار أن يؤثر بالمفوّضية الأوربية التي تمتلك القوّة التنفيذية للسعي نحو تحقيق مثل هذا القرار.

يُذكر بأن المفوّضية الأوربية تُحقق منذ سنوات في ما تعتبره سيطرة غوغل على سوق مُحركات البحث، مما أدى إلى احتكارها لهذا السوق وهو ما يتسبب في الإضرار بأرباح الشركات المُنافسة عبر عدم منحها مراكز مُتقدمة في نتائج البحث.

وقد عبر أعضاء بالكونغرس الأميركي في خطاب لرئيس البرلمان الأوربي مارتن شولتس عن انزعاجهم بشأن تفكير البرلمان في فرض رقابة أشدّ على محركات البحث الإلكتروني وعلى رأسها غوغل حيث أكدت الممثلية الأميركية لدى الاتحاد الأوربيأنها تلقت هذا الخبر بالكثير من القلق.

وسبق وأن أكد مفوض الاتحاد الأوربي للاقتصاد الرقمي، غونتر أوتينغر، أنه يؤيد فرض قيود على شركات مثل غوغل ولكنه لا يطالب بـ“تقسيمها”. وتجري المفوضية الأوربية منذ سنوات عدة تحقيقات ضد عملاق البحث الإلكتروني غوغل بشأن تقديمه خدمات لعملائه تتجاوز خدمة البحث.