عاجل

تقرأ الآن:

قمة أوبك الوزارية تحافظ على مستويات الانتاج


مال وأعمال

قمة أوبك الوزارية تحافظ على مستويات الانتاج

قمة أوبك الوزارية الأخيرة لعام ألفين وأربعة عشر اتفقت على إبقاء الانتاج على ما هو عليه.

وزراء الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول، أنهوا الاجتماع السادس والستين بعد المائة، مجمعين على وحدة الموقف.

الأمين العام للمنظمة عبد الله البدري يؤكد على أن الدول ستحترم القرار مع استمرار مراقبة الأسواق عن كثب :
علينا ألا نشعر بالذعر أنا أعني ذلك . ينبغي أن نرى كيف سيكون سلوك السوق لأن انخفاض الأسعار قد لا يعزى حصرا لأساسيات سوق النفط هذا ما رأيناه في أوبك.

المجتمعون انتخبوا وزيرة المصادر البترولية النيجيرية ديزاني أليسون مادوك رئيسة دورية اعتباراً من الأول من كانون الثاني/يناير الفين وخمسة عشر، ولمدة عام كامل، لتكون بذلك أول امرأة تتولى هذا المنصب في تاريخ المنظمة.
انهيار سعر برميل الذهب الأسود، بدأ منتصف شهر حزيران/يونيو ألفين وأربعة عشر، من مائة وخمسة عشر ليتسارع باتجاه ما دون خمسة وسبعين دولاراً في تشرين الثاني/نوفمبر. الوتيرة في الوقت الراهن لا تبدو أن جماحها ستكبح، على الأقل على المدى القصير.

الخبير نيل اتكينسون :
في ألفين وثمانية انخفض السعر إلى ثلاثة وستين دولارا للبرميل. أنا لا أقول أن هذا سيحدث مرة أخرى، ولكن إذا ما حدث مرة فليس هناك ما يمنع من حدوثه مجدداً في ألفين وأربعة عشر. بالنظر إلى العرض السريع والنمو الضعيف في الطلب.

يبقى القول أن إيران ومعها فنزويلا هما أكبر الخاسرين نتيجة هذا القرار.
قبل الاجتماع، وزير النفط الإيراني خامس أكبر منتج في المنظمة، قال إن طهران لن تخفض الانتاج و لن تطلب من المملكة العربية السعودية القيام بذلك.