عاجل

من الولايات المتحدة إلى أوروبا، حمى يوم الجمعة الأسود تصيب القارة العجوز.
التقليعة الأمريكية صدرتها علامات تجارية مثل أمازون وأبل، وتتمثل في إحياء يوم الجمعة الذي يختتم عطلة عيد الشكر، ويفتتح موسم التسوق للعطلات .

المحلل بول سوايناند يشعر بالتفاؤل :
هذا هو الموسم الأول الذي لم نتعرض فيه لضغط التكاليف. أسعار المواد الغذائية، والغاز متدنية، وأسعار المساكن ثابتة، والكثير من الأشياء أصبحت في صالح المستهلك.

إنها الريح المواتية التي من شأنها أن تدفع أشرعة الإنفاق حتى على شبكة الانترنت، وتسحب موجة تسوق يوم الجمعة الأسود إلى شواطئ القارة القديمة.
طلبات الشراء عبر الإنترنت في أوروبا ستصل إلى خمسة وثلاثين مليار يورو بين شهري تشرين الثاني/ نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر.
المملكة المتحدة ستكون رائدة السوق الاستهلاكي عبر الانترنت .

.