عاجل

اندلعت يوم الثلاثاء في الولايات المتحدة احتجاجات بسبب التمميز العرقي،فقد كان قرار محكمة بتبرئة شرطي قتل شابا أسود، بفرغسون، أثار موجة عنف شديدة.وقد كان قرار الحكم سببا في إثارة النقاش مجددا حول العدالة في أميركا ومكانة الأمريكيين من اصول إفريقية . تقرير القناة الفرنسية الثانية.
قارن بعض المعلقين ما يجري في فرغسون بما حدث في ساحة ميدان بكييف،حيث ادت الاحداث في أوكرانيا إلى انهيار نظام يانوكوفيتش،في القناة الروسية، وصف صحفيون ما يرجي في أميركا بمثابة صفعة موجعة للديمقراطية الأميريكة .
تقرير راديو و تلفزيون روسيا.
صرح دارن ويلسون قاتل الشاب مايكل براون، أنه مرتاح الضمير ، بعد أو ل ظهور له في مقابلة تلفزيونية، قدم ويلسون، روايته للأحداث كما وقعت بحسب رأيه،وهو دافع عن انه قتل في موقف دفاع عن النفس. تقرير الراي الأولى . دارن ويلسون،الذي قتل الشاب مايكل براون ذا الثمانية عشرة عاما ، لم يكن مسلحا .
انتشار مكثف لرجال الأمن أسهم لامحالة في تجنب الكثير من أعمال العنف التي اندلعت في فرغسون ، وفي صد أعمال النهب التي تعرضت لها المخازن المحروقة .
قادت مناسبة عيد الشكر إلى عودة الهدوء تدريجيا في شوارع فرغسون،وفي غيرها،فلو أن الثلوج التي غمرت العديد من المناطق خلال الفترة في أميركا، فإن المجتمع ذاته بحاجة ايضا إلى كسر جليد التوترات التي استوطنت أميركا بعد حوادث فرغسون . تقرير التلفزيون الإسباني