عاجل

إيران ورد الفعل على قرار أوبك

تقرأ الآن:

إيران ورد الفعل على قرار أوبك

حجم النص Aa Aa

إيران صاحبة رابع أكبر احتياطيات من النفط الخام، والثانية على المستوى الكوني في احتياطيات الغاز الطبيعي.
على الرغم من وفرة النفط في البلاد، فقد انخفض إنتاج النفط الإيراني بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية كنتيجة طبيعية للعقوبات الدولية على البلاد.
طهران ربما تكون أكثر المتألمين من وقع قرار القمة الوزارية لمنظمة الدول المصدرة للبترول، والذي حافظ على سقف الانتاج .

وزير النفط الإيراني بيجان نامدار زنغنه :
قضية حصة السوق هي واحدة من الاهتمامات التاريخية الهامة في منظمة أوبك .في السنوات الماضية، حصة أوبك في السوق العالمية تعرضت وبشكل مستمر للتراجع.

السؤال الذي يطرح بإلحاح يتمثل في السعر المثالي لمنظمة أوبك. وزير النفط الإيراني مجدداً :
بالتأكيد، إذا تراجع الإنتاج إلى أقل من معدل معين، سوف يكون تأثير أوبك في أدنى مستوياته. العامل الحاسم هو معرفة السعر المعقول لأوبك، بحيث تحتفظ بحصتها في السوق، ويكون للدول الاعضاء ما يكفي من الدخل لإدارة بلدانها والقيام باستثمارات ضرورية لزيادة إنتاجها.

إيران تملك نحو عشرة في المائة من احتياطي النفط الخام في العالم وثلاثة عشر في المائة من احتياطيات أوبك. لكن من الذي سيتضرر أكثر في أوبك جراء الابقاء على سقف الانتاج؟

وزير النفط الإيراني:
ينبغي أن يكون هناك توافق في الآراء بشأن كل قرار. عندما يكون هناك نقاش حول خفض الانتاج، بالطبع دور المملكة العربية السعودية مهم جدا ولكن مرة أخرى، عندما يحدث ذلك، فإن المملكة العربية السعودية هي من ستخسر أكثر من غيرها.

سبعون في المائة من احتياطي الخام الايراني موجود على البر، والباقي بين الخليج العربي وبحر قزوين، بالرغم من توقف التنقيب هناك.
العقوبات الدولية دفعت إلى إلغاء أو تأخير العديد من المشروعات الاستثمارية، مما أدى إلى انخفاض طاقة انتاج النفط.