عاجل

بعد مرور شهرين على مقتل عشرات الطلبة المكسيكيين فيما يعتقد أنه مذبحة مدبرة، قررت الحكومة المكسيكية إعادة تشكيل جهاز الأمن واعتماد إصلاحات دستورية، لمكافحة الجريمة المنظمة والفساد في البلاد، وتقوية حكم القانون على المستويين المحلي والفدرالي. ويقول الرئيس انريك بينا نيتو:

“لقد ناقشنا منذ سنوات في إطار الدولة إلزامية تكوين أجهزة للشرطة في الدولة، ولكننا لم ننجح في فرضها على أرض الواقع”.

وتقضي الإصلاحات الجديدة بإلغاء سلطات الأمن المحلية العاملة داخل المدن وإحلال وحدات من الشرطة الفدرالية مكانها.

كما سيصبح من حق الحكومة المركزية أن تتدخل في عمل الإدارات المحلية، في حال تسلل أعضاء من المتورطين في الجريمة المنظمة إليها. ويضيف المتحدث قوله:

“يتفق جميع الناس الذين تظاهروا في مكسيكو ومناطق أخرى على نقطة أساسية وهي أن المكسيك لا يمكن أن تستمر على هذه الشاكلة، والحق معهم في ذلك، فالمكسيك ينبغي أن تتغير بعد حادثة إيغوالا”.

إلى ذلك، يعتزم الرئيس المكسيكي إعادة تنظيم الاختصاصات المتعلقة بالملاحقة الجنائية.

وكان ما يعتقد أنه قتل مدبر لعشرات الطلبة نهاية أيلول/سبتمبر الماضي في ولاية غيريرو سلط الضوء على علاقات وثيقة لسياسيين وشرطة مع عناصر إجرامية في البلاد.