عاجل

مولدافيا تتحضر لانتخابات برلمانية

تقرأ الآن:

مولدافيا تتحضر لانتخابات برلمانية

حجم النص Aa Aa

مولدافيا الواقعة بين أوكرانيا ورومانيا تتحضر لانتخابات برلمانية في الثلاثين من الشهر الجاري. وهي اليوم مصدر قلق للمجتمع الدولي الذي يخشى انتقال الأزمة الأوكرانية إليها.

سكانها منقسمون بين موالين لأوروبا وبين موالين لروسيا.

مؤخراً الرئيس الروماني الجديد كلاوس يوهانيس زار كيشيناو لتقديم دعمه للحزب الليبرالي الديمقراطي اليميني الحاكم الذي يرأسه فلاد فيلات الذي صرح قائلا: “يمكنني التأكيد على أننا في جمهورية مولدافيا لدينا أناس وصلوا عبر الحدود من أجل زعزعة الاستقرار. بعد السيناريو الكارثي في شبه جزيرة القرم وبعد أن ضمها الاتحاد الروسي، كل السيناريوهات ممكنة”.

اما المولدافيون الموالون لروسيا فهم المنتسبون للحزبين الاشتراكي والشيوعي. فهذان الحزبان يخوضان الانتخابات التشريعية. ومنعت محكمة خاصة مشاركة حزب ثالث موال لروسيا بسبب حصولها على تمويل خارجي.

زعيم الحزب الاشتراكي إيغور دودون أوجز مواضيع بلاده الحساسة موضحا أن “الأمر الوحيد الذي قد يؤمن فرص العمل هو فقط الانفتاح على السوق الروسي، عبر الانضمام إلى الاتحاد الجمركي. إعادة دمج ترانسنيستريا ضمن البلاد ستكون مشكلة، تسويتها ممكنة فقط إن انضمت مولدافيا إلى الاتحاد الجمركي”.

يرى المراقبون أن نتائج الانتخابات قد تكون متقاربة جداً وقد تؤدي إلى توتر بين المعسكرين وقد يتهم كل منهما الآخر بالتزوير فيها.

وخلال السنوات الماضية، وقعت كيشيناو اتفاقات مع بروكسيل. خمسة وأربعون في المئة من تجارتها تقام مع الاتحاد الأوروبي.