عاجل

فينسنت مينار: مرحبا بكم في غرافيتي برنامجنا الخاص بالتزلج الألبي، اليوم نتحدث عن تألق كيتل يانسرود والمتزلج القوي هيرمان ماير كما نتطرق لعودة ليندسي فون إلى المنافسة، لكن البداية بالسباق المتعرج الكبير للسيدات الذي أجري في منتجع أسبين بكولورادو.

النمساوية نيكول هوسب توقع فوزها الحادي عشر في تاريخ كأس العالم بعد تألقها الأحد في سباق التزلج المتعرج بمنتجع أسبين الأمريكي. هوسب أكملت جولتي التزلج في صدارة الترتيب بزمن دقيقة وأربع وأربعين ثانية وتسعين جزءا مئويا.

متزلجة الوندرتيم حلّت سادسة بعد الجولة الأولى من التزلج، لكنّها عرفت كيف تقلب الموازين في الثانية لتحقق فوزها الأول منذ ألفين وثمانية.

السويدية فريدة هانسدوتر احتلت المرتبة الثانية متأخرة عن توقيت هوسب بفارق تسعة عشر جزءا مئويا. ومن جهتها، احتلت النمساوية الأخرى كاترين زيتل المركز الثالث لتبقى معتلية هرم الترتيب العام المؤقت لكأس العالم برصيد مائتين وخمسين نقطة.

خيبة الأمل في هذه الجولة كانت من نصيب صاحبة الأرض والجمهور الأمريكية ميكاييلا شيفرين التي احتلت المرتبة الخامسة. شيفرين تبقى في المرتبة الثانية من لائحة الترتيب العام المؤقت أمام السلوفينية تينا مازي التي أكملت سباق الأحد في المركز التاسع.

فينسنت مينار:” الرجال سبقوا ليندسي فون وزميلاتها في منتجع لايك لويز الكندي حيث أجري سباقي السرعة لأول مرة هذا الموسم، جولة شهدت فائزا واحدا هو النرويجي كيتل يانسرود.

النرويجي كيتيل يانسرود يواصل تألقه في الجولة الثالثة من الموسم بمنتجع لايك لويز الكندي حيث انتزع الفوز في سباق السوبر جي الذي أجري الأحد.

يانسرود الفائز في سباق الهبوط يوم السبت أحكم سيطرة مطلقة على السوبر جي بحيث أكمل السباق في المركز الأول محقّقا أحسن توقيت زمني قدر بدقيقة واثنتين وثلاثين ثانية وجزئين مئويين. البطل الأولمبي في هذا الاختصاص أحرز بذلك على فوزه الخامس في تاريخ كأس العالم للتزلج الألبي، وبهذا الفوز الثاني على التوالي يانسرود يعتلي صدارة الترتيب العام المؤقت لكأس العالم.

المركز الثاني كان من نصيب النمساوي ماتياس ماير بفارق تسعة وعشرين جزءا مئويا عن يانسرود، فيما احتل الإيطالي دومينيك باريس المرتبة الثالثة.

فينسنت مينار:“هذا الأسبوع منافسة السيدات ستقام بلايك لويز بإجراء سباقي الهبوط والسوبر جي، جولة تشهد عودة ليندسي فون إلى المنافسة بعد موسمين من الإصابات المتكررة، هل يمكنها أن تصبح من جديد أحسن متزلجة في العالم؟ سؤال طرحناه على فرانك بيكار، البطل الأولمبي في السوبر جي في ألعاب كالجاري لألف وتسعمائة وثمانية وثمانين”.

فرانك بيكار:“بإمكان ليندسي فون أن تعود إلى مستواها، إنّها تدري أين تذهب وهذا فيه أفضلية كبيرة، لكن يبقى هناك ألم جسدي وآخر معنوي خلفتهما الإصابة، هل بإمكانها التألق مجددا؟ كل شيء ممكن مع المتزلجين الأمريكيين ولكن مسار السباق صعب جدا، لقد تعرضت لإصابة بعد التعثر واسترجاعها استغرق بعضا من الوقت، لست أدري إن كان باستطاعتها أن تعود بسرعة إلى المستوى العالي، إنّها محظوظة بالإعتماد على فريق قوي يضم ميكاييلا شيفرين وجوليا ماكوزو، أضن أن الأمر ممكن ولكن ليس بسهولة”.

فينسنت مينار:“نعود بكم إلى الثالث عشر فبراير/شباط 1998 يوم دخل فيه هيرمان ماير سباق الهبوط ضمن الألعاب الأولمبية الشتوية بناغانو بصفة أكبر المرشحين للفوز، لكن بعد سبع عشرة ثانية عن انطلاقه فقد ماير التوازن في التزلج لتعثر ويستقر في الشباك الواقية للمسار، لقد كانت معجزة، النمساوي نجى من هذا التعثر المروع، وبعد ثلاثة أيام فقط أصبح بطلا أولمبيا في السوبر جي قبل أن يحصد ذهبية السباق العملاق، بحكم الحادثة يمكن القول أنّه استحق لقب هيرميناتور”.

فينسنت مينار:” إلى هنا ينتهي برنامج غرافيتي لهذا اليوم نلقاكم الأحد المقبل في الجولة الأميركية من المنافسة الشتوية، نفترق بأجمل صور نهاية هذا الأسبوع”.