عاجل

وقف إطلاق النار في محيط مطار دونيتْسك وفي لوغانسك...المدنيون يرحبون بحذر

زعيم الانفصاليين في إقليم دونيتسك في شرق أوكرانيا يؤكد التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في محيط مطار دونيتسك الذي شهد منذ أشهر اقتتالا متواصلا مُخلفا

تقرأ الآن:

وقف إطلاق النار في محيط مطار دونيتْسك وفي لوغانسك...المدنيون يرحبون بحذر

حجم النص Aa Aa

زعيم الانفصاليين في إقليم دونيتسك في شرق أوكرانيا يؤكد التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في محيط مطار دونيتسك الذي شهد منذ أشهر اقتتالا متواصلا مُخلفا قتلى وجرحى ودمارا في الهياكل العامة، بما فيها المطار ذاته، والممتلكات .الاتفاق ساري المفعول اعتبارا من ظهيرة الثلاثاء.

وكان جنرال أوكراني ينتمي إلى القوات الحكومية أعلن الخبر خلال الساعات الأخيرة من يوم الاثنين بعد تفاوضه مع نظيرٍ روسي.

ليس بعيدا عن دونيتسك، وُقِّعتْ هدنة في إقليم لوغانسك أيضا يبدأ تنفيذها الجمعة المقبل.

الاقتتال في محيط المطار تَوَاصَلَ إلى غاية أمس الاثنين رغم اتفاق مينسك في بداية شهر أيلول/سبتمبر الذي ينص على وقفٍ شامل لإطلاق النار بين الميليشيات الانفصالية والقوات الحكومية في أوكرانيا.

المدنيون يدفعون ثمنا باهضا لهذا النزاع الذي يُعدُّ جيوسياسيا في جوهره.

أولغا بيكْمِييفا التي تقيم في دونيتسك تقول عن العذاب اليومي الذي يعيشه المدنيون:

“انظروا الغاز المُستَخدَم في المطبخ مفتوح، لأن الغاز لم يعد يصلنا. عادةً، نجلس هنا في المطبخ .الآن، نحن نستخدم الشموع .نُشعل واحدة، نجلس حول الطاولة، ونُنْصِتْ لدوي القصف من النافذة.”

أولغا بيكْمِييفا تضيف قلقة من حلول فصل الشتاء دون عودة الغاز للتدفئة، وتقول:

“أنابيب الغاز تمر عبْر المناطق التي يجري فيها القتال .وقد لحقت بمقاطع منها أضرار بالغة لعدة مرات .لذا، لا يوجد لدينا غاز .هل ترون كيف نعيش…؟ الحرارة الآن منخفضة إلى خمس درجات .”

في هذه الأثناء، الثلوج بدأت تغطي شوارع دونيتسك، والبرد سيكون أكثر قساوة خلال الأسابيع المقبلة في بلدٍ قد تنخفض فيه الحرارة إلى عشرين أو أقل تحت الصفر …عندها، ستصبح حياة الناس أقرب إلى” حياة الكلاب” على حد قول البعض.