عاجل

الزوار الأجانب يعاودون الظهور في المواقع السياحية في أنحاء القطر المصري في تأكيد على إحصاءات تبين أن صناعة السياحة في أرض الكنانة، الدعامة الأساسية للاقتصاد المتعثر، قد شهدت انتعاشا متواضعاً، كعلامة بينة على أن الصورة الاقتصادية الأوسع في البلاد قد تحسنت.

المصريون يشعرون بالسعادة لعودة الحركة إلى التشاط السياحي ، وفق هذين المواطنين :

*بلادنا مصر جميلة وسياح من كل انحاء العالم يأتون إلى هنا. الأجانب يشعرون بالأمان ويتركون حقائبهم ومالهم لدينا عندما يزورون المواقع. *البلاد بأسرها توقفت. السياحة كذلك. كما لم يعد هناك سياح يقومون بجولة عبر النيل.

معدل توافد السياح الأجانب إلى مصر ارتفع بما يقرب من سبعين في المائة في الربع الثالث ألفين وأربعة عشر مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
في أيلول/ سبتمبر الماضي قفز معدل السياح بنسبة مائة وثلاثة وتسعين في المائة مقارنة مع نفس الشهر من عام ألفين وثلاثة عشر، حيث وصل العدد إلى ثمانمائة وأربعة وثمانين ألفاً مقارنة مع ثلاثمائة ألف وألف.

كابيتال إيكونوميكس للاستشارات ومقرها المملكة المتحدة، تقدر أن السياحة ستولد دخلاً إضافياً بواقع ثلاثة مليارات وثلاثمائة مليون دولار أو واحد فاصل اثنين في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، خلال العام المقبل، فضلاً عن توفير العملة الأجنبية التي تشتد الحاجة إليها في الاقتصاد المحلي.