عاجل

مجلس المصرف المركزي الأوروبي سيقيم مطلع العام المقبل ما إذا كان يحتاج إلى اتخاذ مزيد من الاجراءات لانعاش اقتصاد منطقة اليورو.
رئيس المصرف ماريو دراغي تحدث في مؤتمر صحفي في فرانكفورت، عن تصوره للمرحلة المقبلة، بعد أن أبقى المركزي الأوروبي تكاليف الاقتراض عند مستوى قياسي منخفض .

رئيس البنك المركزي الأوروبي :
في حال المزيد من المخاطر بفترة أطول من التضخم المنخفض، مجلس الحكم تعهد بالإجماع استخدام أدوات إضافية وتقليدية في إطار ولايته، وهذا قد يعني تغييراً مطلع العام المقبل في حجم وسرعة والتدابير التي يمكن أن نتبناها إذا لزم الأمر .فريق المصرف المركزي ولجان نظام اليورو أنهت التحضيرات التقنية لمزيد من التدابير.

السؤال المطروح يتمثل في الخطوات اللازمة من أجل تحسين الانتعاش في منطقة العملة الأوروبية الموحدة .
تريفور ويليامز كبير الخبراء الاقتصاديين، في بنك لويدز يجيب :

الإصلاح الهيكلي مع تخفيف القيود النقدية، وربما المزيد من الحوافز المالية . ولكن الإصلاح الهيكلي عصي جداً على التنفيذ .على الجانب النقدي، سيقوم ماريو دراغي ببذل المستطاع.

البنك المركزي لمنطقة اليورو وضع لنفسه هدفاً يتمثل في توسيع ميزانيته العمومية عبر شراء الأصول من البنوك وغيرها في مقابل مبالغ مالية على أمل أن يدفع ذلك الاقتصاد إلى مستويات ألفين واثني عشر أي ما بين ثمانمائة وألف مليار يورو.