عاجل

وسط مدينة نيويورك تظاهر مئات الأشخاص، تعبيرا عن غضبهم من صدور قرار بعدم توجيه التهمة إلى شرطي أبيض ضالع في مقتل شاب أسود في تموز يوليو الماضي، أثناء عملية توقيف عنيفة.

وكان عدد من الشرطيين البيض شلوا حركة إيريك غارنر الذي رفض توقيفه وطرحوه أرضا، للاشتباه في بيعه السجائر بشكل غير شرعي، وفي حركة ممنوعة ثبته شرطي بالأرض من رقبته، واشتكى غارنر الذي يعاني من الربو مرار قائلا إنه يعجز عن التنفس قبل أن يفقد الوعي، وبعدها توفي. وتقول هذه المرأة:

“لقد قتل عن غير وجه حق، إنه قتل دون رحمة، لسنا نحن من قال ذلك ، إنه قتل متعمد، إنه قتل متعمد”.

ويقول هذا الرجل:
“قتل رجل لأجل سيجارة بخمسين سنتا بخنقه وأنت تسمعه يقول إنني أختنق ولا أستطيع التنفس، شريط الفيديو موجود صوتا وصورة، ألم تقتنع بعد؟ ماذا تريد أكثر من ذلك؟”.

وكانت المظاهرات بدأت بعيد قرار لجنة محلفين عدم اتهام الشرطي دانيال بانتاليو الذي استعمل قبضة يده على الضحية.

وقد سار المتظاهرون وسط المدينة محاولين تعطيل حركة السير ، فيما انتشرت الشرطة بأعداد كبيرة واعتقلت أكثر من ثمانين شخصا.