عاجل

عاجل

مقابلة خاصة بقناة يورونيوز الدولية مع الدكتور حيدر العبادي رئيس مجلس الوزراء العراقي

تقرأ الآن:

مقابلة خاصة بقناة يورونيوز الدولية مع الدكتور حيدر العبادي رئيس مجلس الوزراء العراقي

حجم النص Aa Aa

شربل شارل سلامه من يورونيوز: حضرتم مؤتمر بروكسل لمكافحة داعش ماذا طلبتم و ماذا عرضتم على المجتمعين القادمين من ىستين دولة؟

رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي: ان خطابنا اليوم مع الستين دولة التي حضرت المؤتمر الدولي في بروكسل هو اننا نخوض هذه المعركة و قمنا بما علينا كعراقيين و ضحى الكثيرون بانفسهم للدفاع عن بلدهم العراق و رد داعش الى الوراء و حققنا انتصارات باهرة في هذا الجانب لكن حتى نستمر في هذا الجهد ، المجتمع الدولي ايضا عليه مسؤولية ان يلبيها وهذه هي القضية الحقيقية و كان هناك طلبان اساسيان الطلب الاول ان يستمر الدعم للعراق وان تتم تقوية هذا الدعم و الطلب الثاني هو ان يتم انشاء صندوق لمساعدة العراق و اعادة اعمار المناطق التي دمرها تنظيم داعش و دمرتها الحرب هذا امر محوري في مطلبنا ووجدنا تاييدا كاملا لمواقف الحكومة العراقية فكما تعرفون حكومتنا هي حكومة ائتلافية و نحن شرحنا اليوم في هذا المؤتمر و للدول الاعضاء الاجراءات التي قامت بها الحكومة العراقية من اجل ان يكون العراق مؤهلا و مهيئا لمقاتلة داعش. و اهم هذه الاجراءات تتجلى بتوحيد الصف الوطني و الحمدلله حققنا جزء كبير من هذا الجهد من خلال مجموعة اجراءات ربما كان آخرها الاتفاق على تصدير النفط و في هذا الاتفاق مصلحة لنا جميعا الآن عمليا نحن لا نصدر اي برميل و لا تدخل الى الموازنة العراقية اية مردودات من مبيعات برميل واحد من نفط الشمال كله و بهذا الاتفاق سيتم تصدير خمسماية و خمسين الف برميل و هذا الامر فيه مصلحة لكل العراقيين و تم الاتفاق و التاكيد ان النفط العراقي ملك لكل العراقيين و قوات البيشمركا باعتبارها تقاتل داعش على الارض ستحظى ايضا بالاهتمام باعتبار ان الجيش العراقي هو جيش اتحادي و يجب ان يشمل الاقليم في منظومة الدفاع العراقية و ستتكون لقوات البيشميركا حصة من هذا الدعم وهذا اتفاق عادل و دستوري و ايضا مبني على مبدأ الشراكة بين جميع العراقيين.

شربل شارل سلامه من يورونيوز: لخصتم مجمل الوضع العراقي لكن ماذا تحقق حتى الآن على الارض في
الحرب ضد داعش؟

رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي: القوات العسكرية تتقدم الآن و داعش تسير نحو الانحسار بينما قواتنا تتقدم فقبل ثلاثة اشهر كانت هنالك مناطق حمراء كثيرة و قبل شهرين قيل ان الخطر هو على ابواب بغداد لكن نؤكد اليوم ان بغداد مؤمنة عسكريا بالكامل و كذلك اطراف بغداد و استطعنا ان نفتح طريق بري من بغداد الى بيجي حيث مصافي النفط التي كانت كلها تحت سيطرة داعش و هذه الخارطة تغيرت و ستبقى هنالك جيوب لداعش و سيحاولون ضرب مصالح استراتيجية و انا لا اخفف من التحدي فهنالك تحد خطير و نحن نجابه قوى ظلامية مستعدة ان تذبح مئات الناس بدون رحمة و داعش عدو خطير و عدو سفاح و سيلجأ هذا العدو الى جرائم اخرى حتى يعيق تقدمنا لكن نحن مستمرون في هذه الحرب على العدو و سنلاحق جرائمه و سنحاسب الذين يقومون بهذه الجرائم و نحن كعراقيين يجب ان نتوحد لمواجهة داعش و الحمدلله جزء كبير من العمل السياسي و الامني تم انجازه لتحقيق هذه الانتصارات الكبيرة

شربل شارل سلامه من يورونيوز:ما هي نسبة سيطرة داعش الان على الاراضي العراقية؟

رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي: داعش سيطرت بسرعة و بشكل خاطف على نينوى و على اجزاء كبيرة من صلاح الدين و على اجزاء كبيرة من ديالا و على اجزاء كبيرة من الانبار و حتى وصلوا الى حدود بغداد و جنوب بغداد و كانت بغداد محاصرة و اليوم و الحمدلله داعش بعيدة عن بغداد ديالا تقريبا طهرت بالكامل من داعش و صلاح الدين بقيت فيها مناطق بسيطة سيتم تطهيرها من داعش بالكامل خلال ايام و الانبار انحسر الداعشيون بشكل كبير و سنحاصرهم اكثر و نتهيء الآن لعمليات في نينوى و قيادة عمليات لتحرير نينوى و انشأنا غرفة عمليات قبل اسبوع و غرفة العمليات باشرت بعملها بتجميع القوات بالتنسيق مع قوات العشائر و المواطنين في نينوى لمقاتلة داعش و اخراج داعش و الامر الجديد الان هو التطةر الذي حصل مع البيشمركة و اصبح لدينا نعهم تنسيق عالي المستوى امني و مخابراتي و عسكري لاجل تنسيق الجهود و بشكل كامل لمقاتلة داعش هذا امر مهم في التطور على الارض لانه يجب ان تعمل سوية كل مكونات الشعب العراقي ان من مواطنين في المناطق التي تحتلها داعش و ان من باقي الفرقاء حتى يكون التحرير عراقيا بالكامل دون اي خوف من مكون لدى مكون آخر و من المهم ان نرسل هذه الرسالة التطمينية للمواطنين حتى يشاركوا بانفسهم بتحرير ارضهم من داعش
.
شربل شارل سلامه من يورونيوز: نعرف ان داعش تسيطر على مناطق نفطية هل هي تصدر النفط؟

رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي: حسب معلوماتنا نعم داعش تهرب النفط هنالك تهريب للنفط

شربل شارل سلامه من يورونيوز: الى من؟

رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي: يتم التهريب من خلال اناس فاسدين و تجار هنا و هناك ومن خلال دول الجوار و لا نستطيع ان نتهم و نقول ان دول الجوار تعلم و لكن ادعو دول الجوار لان تقوم بعملها و باعمال اضافية لمنع هذا التهريب

شربل شارل سلامه من يورونيوز: عندما تقولون دول الجوار تقصدون سوريا و تركيا؟

رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي:هاتان الدولتان تلامس المناطق التي يسيطر عليه داعش ولكن التهريب قل الى درجة كبيرة منذ ان اصدر مجلس الامن قراره الذي هو تحت الفصل السابع و طلبنا اليوم من الدول المجتمعة في مؤتمر بروكسل ان تعمل لزيادة الضغط باتجاه منع تمويل داعش و داعش تحاول الحصول على تمويل و نعلم ان تمويلهم هبطت درجاته الى حد كبير بسبب هذا الحصار عليهم و نحن نريد المزيد من هذا الضغط من اجل ان نمنع اي سيولة نقدية او اي اسناد يصل الى داعش. و كذلك المحاربين الاجانب الذين كانوا يأتون بكل حرية فالآن و بحسب معلوماتنا تم التضييق عليهم و صار هنالك وعي اوروبي كبير لخطر هؤلاء المقاتلين و نتمنى ان يزداد الضغط في هذا الجانب

شربل شارل سلامه من يورونيوز: طبعا لديكم معلومات حول الجهات التي تمول داعش فهل تمكنتم من الكشف جديا عن هذه الجهات و الافصاح عنها؟

رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي: كانت دول كثيرة ترسسل اموالا و سلاحا و معدات و مجندين الى سوريا من اجل قتال النظام السوري ذريعة هذه الدول كانت انها تدعم المعارضة المعتدلة كما يسمونها لكن المشكلة كانت في سوريا اكبر فاقوى جماعة معارضة كانت داعش و الجماعات الارهابية المتصلة بها و كانت لدى داعش قدرة هائلة لامتصاص كل هذه المساعدات والتاييد لهم فلهذا حصلوا على اسناد منقطع النظير من السلاح و من الاموال من المعدات و اصبحوا يملكون الصواريخ فاسقطوا لنا ثلاث طائرات هيليكوبتر في اجزاء من العراق و هذا بالطبع امر خطير ان يحصل هؤلاء على هذا الاسناد و اليوم هذه الدول التي كانت ترسل مساعدات الى سوريا استوعبت خطر هذا الموضوع و في تصورنا ان الكثير من هذه المساعدات تتوقف او تقل الى درجة كبيرة. و نحن لا نستطيع ان نتهم دولا بعينها انها قامت باسناد مباشر لاننا نتصور ان الموضوع من مسؤولية المجتمع الدولي فيجب ان يكون هنالك قرار حاسم تجاه دول لا زالت ربما تدعم داعش لاسباب اخرى و نحن نرغب بتحسين كل علاقاتنا الاقليمية و نقنع الجميع ان مصلحتنا هي بالوقوف بوجه هذا الخطر و تعرفون ان البعض كان عندهم قصر نظر فتصوروا انه بالامكان استخدام داعش ضدنا او ضد مجموعة معينة و يتخلص منها عندما ينتهي الامر و الان اثبتت داعش انها انقلبت على الجميع حتى اؤلائك الذين كانوا ينتظرون من داعش ان تصبح قوى يمكن استيعابها فوجدوا ان هذه القوى يمكن ربما ان تسقط انظمتهم في نهاية المطاف و الدعم الاقليمي الموجود الان لدعم العراق نلمسه يوميا فهنالك دعم حقيقي من دول اقليمية كثيرة خصوصا دول الجوار العراقي للوقوف مع العراق ضد داعش و هنالك تغير في المواقف السابقة لهذه الدول و نتمنى ان يكون هذا التغير حقيقي و استراتيجي فامننا امن مشترك و بصراحة نحن لن نكون فرحين اذا تعرض جارنا للخطر الهم الامني هو هم مشترك لان الخطر سينعكس علينا فلدينا حرص على امن الاردن و الكويت و امن السعودية و امن ايران و تركيا.

شربل شارل سلامه من يورونيوز: هل تشعرون ان امن تركيا مهدد من قبل داعش؟

رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي: طبعا بالتاكيد و هذا ليس كلامنا بل هذا كلام لرئيس الوزراء التركي

شربل شارل سلامه من يورونيوز: اذا الاستراتيجية التركية قد تغيرت عما كانت في السابق؟

رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي: نعم لان داعش تحاول ان تثير الجماعات المذهبية بعضها ضد البعض الآخر فتركيا فيها اقلية هائلة الحجم للعلويين فيها اقليات اثنية هائلة داعش تعمل على اثارة المجاميع الدينية بعضها ضد بعض و في تركيا اقليات مسيحية كبيرة ذبح المسيحيين في العراق ذبح العلويين و الشيعة في مختلف المناطق و ذبح الاقليات الاخرى من ازيديين و غيرهم هذا المنهج يثير الكثير من عناصر الحقد في المنطقة كلها بما فيها تركيا و تعرفون ان مئات المقاتلين الاتراك بدون علم الحكومة التركية شاركوا مع داعش بما يحملون من فكر متطرف في داعش و يمكنكم ان تتصوروا حجم الخراب الذي سيتسببون به في تركيا لو ان هؤلاء الاتراك عادوا الى تركيا لذلك نحن نعرف ان هنالك قلق رسمي تركي حقيقي كبير من تداعي هذه القضية على المجتمع التركي

شربل شارل سلامه من يورونيوز: و الامر ذاته ينطبق على سوريا اذا الموقف من داعش في العراق هو ذات الموقف من داعش في سوريا

رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي:نعم و لكن هنالك فرق ربما لان دولا عديدة تعتبر ان الحكومة العراقية منتخبة و ديموقراطية و يساعدونها و يعتبرونها ان العالم يقف علنا مع العراق و يساند العراق بينما الموقف في سوريا يختلف فهنالك موقف سابق من النظام في سوريا ان هذا المجتمع الدولي هو ضد النظام في سوريا على ان هنالك ايضا وضوح للجميع ان النبرة تغيرت و لا يدعون الان الى اسقاط النظام و يقولون ان محاربة داعش ليست محاربة للنظام السوري و لا تهدف محاربة داعش الى اضعاف النظام بل الى مقاتلة داعش و نحن نتصور ان هذا تطور مهم و من وجهة نظرنا يجب ان يحل الملف السوري فنحن في العراق عانينا كثيرا و ضحينا كثيرا بفعل تردي الاوضاع في سوريا و بسبب الذي حصل في سوريا و ان يسمح لهذا الوضع في سوريا ان يصل الى هذا المستوى قيصبح هنالك احد عشر مليون لاجئ في سوريا و خارجها و تدمير سوريا بهذا الشكل المنظم نتصور ان هذه قضية انسانية و قضية اخلاقية لا يجوز ان نسمح لان تستمر هذه الحالة و عدم استمرار هذه الحالة هو من صالح المنطقة كلها ومن صالح الشعب السوري و نحن حريصون على الشعب السوري. و نتصور انه بدأ يتكون واقع يدل ان هذه القضية يجب ان تتوقف و العراق مستعد ان يساهم و بدأنا نساعد في حل هذا الموضوع

شربل شارل سلامه من يورونيوز: الان انتم في العراق تحاربون داعش و في سوريا يحاربون داعش فانتم على ذات الجبهة ضد الارهاب و بالنتيجة انتم لكم دور تنسيقي في هذا المجال او فقط دور حربي؟

رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي:مع من دور تنسيقي؟

شربل شارل سلامه من يورونيوز: مع سوريا

رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي:تعرفون ان المجتمع الدولي كله معنا في محاربة داعش و هنالك موقفان فصراعنا مع داعش هو ضمن الاراضي العراقية و نحن لا نقاتل داعش في سوريا بل في العراق و نحن قلنا انه هنالك مسؤولية اخلاقية و فعلية على المجتمع الدولي ان يحارب داعش في سوريا لانها مسؤولية المجتمع الدولي و الدول الاقليمية لان سياستهم اوصلت سوريا الى ما هي عليه و ايقاف هذه السياسة هي من مسؤوليتهم و سوريا بلد مجاور للعراق و نحن لا نريد ان نتدخل في اوضاع سوريا بشكل علني و لا حتى بشكل سري فمستقبل سوريا يقرره السوريون انفسهم و لكن يمكن لنا ان نساهم في وضع حلول لحماية المدنيين السوريين و السكان في سوريا للوصول الى ما يجب ان يقرره السوريون في نهاية المطاف و نحن لنا حديث مع كل الدول المعنية بالشان السوري لضرورة ايجاد حل يصب في مصلحة الشعب السوري و هذا هو دورنا.

شربل شارل سلامه من يورونيوز: بالنسبة لتنسيق الضربات الجوية و قد وردت معلومات عن ضربات جوية ايرانية

رئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي: لا يصدر اي امر بالضرب الا بموافقتنا سواء من التحالف الدولي او من اي دولة اخرى فنحن شخصيا،) قال رئيس الوزراء العراقي(، لم نعط اي امر او اذن بدخول طائرات ايرانية الى العراق للضرب فلهذا انفيه نفيا قاطعا ان يكون هذا الشيئ موجود بموافقتنا . لم نوافق فلدينا تحالف دولي و لهذا التحالف الدولي نعطي اذن بالضرب بناء على طلب الحكومة العراقية اي ضربة تكون في العراق تكون بطلب من الحكومة العراقية من خلال قيادة عمليات مشتركة هي تحت قيادة القوات المسلحة العرقية التي هي بقيادة رئيس مجلس الوزراء المخول اعطاء مثل هذه الموافقة. فلم نعط اي اذن لاي طائرات ايرانية بالضرب او الاشتراك و لا تركية و لا اي دولة اخرى و انما فقط الاذن هو للتحالف الدولي و دول التحالف الدولي و لهذا فنحن نشكك في هذه المعلومات.