عاجل

تقرأ الآن:

بوتين يفتح الباب أمام رؤوس الأموال الهاربة


مال وأعمال

بوتين يفتح الباب أمام رؤوس الأموال الهاربة

التضخم الروسي بلغ عنفواناً أعلى مما توقعه الاقتصاديون، حيث سجل أسرع وتيرة منذ حزيران/يونيو ألفين وأحد عشر.
الروبل انهار وسط انخفاض أسعار النفط.فيما تحدثت دائرة الإحصاءات الاتحادية في موسكو اليوم عن ارتفاع أسعار المستهلكين تسعة فاصل واحد في المائة على أساس سنوي في تشرين الثاني/نوفمبر، مقارنة مع ثمانية فاصل ثلاثة في المائة في تشرين الأول/أكتوبر .
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يجد نفسه أمام معضلة تردي الاقتصاد، وهو يسعى إلى اجتراح حلول جسورة في سعي لتفادي الغرق.

فلاديمير بوتين :
أقترح العفو الكامل عن رؤوس الأموال العائدة إلى روسيا، أي إذا ود أحد شرعنة رأس ماله وممتلكاته في روسيا فسوف يحصل على ضمانات مؤكدة بأنه لن يتعرض للملاحقة أو السؤال عن مصدر الدخل، ولن يساق أمام العدالة ولن يواجه دعاوى ضرائبية. دعونا نفعل ذلك الآن، ولكن مرة واحدة فقط.

رؤوس الاموال الهاربة من روسيا بلغت مائة وثلاثين مليار دولار أمريكي في ألفين وأربعة عشر، لكن لا يعرف من من أصحابها سيلبي دعوة بوتين.
وزير المالية الروسي أنتون سيلوانوف قال في وقت سابق إن العقوبات الغربية المفروضة على بلاده نتيجة الأزمة في أوكرانيا، تكلف اقتصاد روسيا أربعين مليار دولار سنوياً، فيما تسببت الخسارة نتيجة تراجع أسعار البترول في إهدار أرباح سنوية بمبلغ يتراوح ما بين تسعين ومائة مليار دولار.