عاجل

كجزء من خطة للحد من التلوّث في العاصمة الفرنسية، أصدرت عمدة مدينة باريس جملة من الإجراءات الهادفة إلى التخلص من استخدام السيارات التي تعمل بطاقة الديزل بحلول عام 2020.

آراء الشارع الباريسي تباينت بين مرحِّب ومنقتد. يقول أحد سكان باريس: “أعارض سيارات الديزل،لأنها ملوِّثة، ما يقال عن كونها اقتصادية غير صحيح.” ويقول آخر: “أنا أعارض الإجراءات، فتغيير السيارة مكلف جداً”.

العمدة الاشتراكية لباريس آن هيدالغو تشرح السبب لانتشار سيارات الديزل في فرنسا، تقول: “المشكلة أن السياسات الضريبة شجعت الديزل في الآونة الأخيرة. وهو السبب وراء حقيقة أن 60% من السيَّارات في فرنسا تعمل على الديزل”.

العمدة ستعمل أيضاً على تحويل وسط باريس إلى منطقة شبه مخصصة للمشاة، يمسح فيها بعبور السيارات الهوائية و الحافلات العامة و سيارات السكان فقط. كمرحلة أولى سيتم تطبيق تلك الإجراءات في عطلة الأسبوع قبل أن تشمل جميع الأيام.