عاجل

تقرأ الآن:

منظمات إنسانية تطالب باستيعاب 180 ألف لاجئ سوري للتخفيف عن دول الجوار


سوريا

منظمات إنسانية تطالب باستيعاب 180 ألف لاجئ سوري للتخفيف عن دول الجوار

أطلقت منظمات إنسانية نداء تطالب فيه المجتمع الدولي باستيعاب 180 ألف لاجئٍ سوري، للتخفيف من أزمة أكثر من ثلاثة ملايين لاجئ ضاقت بهم دول الجوار. النداء أعقب إعلان منظمة الغذاء العالمي وقف توزيع قسائم التموين عن 1,7 مليون لاجئ سوري بسبب ضعف التمويل.

أنطونيو غتيريس مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يقول : “الاحتياجات الإنسانية في العالم تنمو بشكل مضطرد، بينما الأموال المخصصة لسدها بقيت على حالها. نحن نواجه مشكلة في نقص المواد أمام الاحتياجات المتزايدة. كما تُفرض علينا قيود في طريقة صرف تلك الأموال لسد الاحتياجات.”

قطع مساعدة التغذية يشكل أزمة إنسانية حقيقة، قد توازي بقساوتها ماكينة الحرب التي أجبرت المدنيين على ترك منازلهم. أحمد شعبان عبدالله لاجئ من حلب، مسؤول عن أحد مخيمات اللاجئين في البقاع اللبناني: “بعد فترة من الزمن على هذا الحال سأضطر لأخذ أولادي والعودة [إلى سوريا]. صحيح أن البراميل المتفجرة ستسقط علينا هناك لكن على الأقل أعتبر شهيداً عندما أموت، أحسن من الموت هنا من الجوع.”

الأمم المتحدة تعقد غداً مؤتمراً في جنيف لدراسة إعادة إسكان لاجئين سوريين بهدف التخفيف عن دول الجوار. خصوصاً و أن المضيفين الأساسيين كالأردن ولبنان وتركيا بدؤوا يقيدون وصول اللاجئين الفاريين من الوضع سوريا.

المنظمات الإنسانية أشارت في ندائها إلى أن أقل من 2% من اللاجئين السوريين تم استقبالهم خارج المنطقة، مطالبين البلدان الغنية باستيعاب 5% من اللاجئين السوريين قبل نهاية العام 2015.