عاجل

عدم اليقين السياسي في اليونان يواصل استهداف الأسهم وأسواق السندات ، بعد أربعة وعشرين ساعة من أفدح خسارة تكبدها مؤشر أثينا الرئيسي في يوم واحد منذ عام سبعة وثمانين وتسعمائة وألف.
المؤشر أغلق اليوم على خسارة جديدة بأكثر من ناقص نقطة مئوية واحدة.
المستثمرون لا يودون تغييراً في لون السلطة التنفيذية، كما يقول المتداول أليكس كرياكيديس

مديرو الصناديق يعولون على إمكانية بقاء الحكومة لمدة عام ونصف على الأقل .إمكانية إجراء انتخابات مبكرة أخذتهم على حين غرة ودفعتهم للبيع . البنوك معرضة بشكل خاص مع تشكك المستثمرين في اقتراح المعارضة سيطرة الدولة على النظام المصرفي .

بالفعل فقد ارتفع العائد على السندات لأجل عشر سنوات صفر فاصل خمسة وخمسين في المائة إلى ثمانية فاصل اثنين وأربعين في المائة، انعكاساً للانخفاض في أسعار السندات، حيث هرع المستثمرون إلى الأصول التي تعتبر أكثر أمانا في أوقات التقلبات، مما يؤشر للتوجس من شبح تسلم اليسار المتطرف للحكم في البلاد.

مراسلة يورونيوز، أثينا:
اليونان ترى أن مصادر السيولة تجف، ومن غير المعروف متى سيتم التوصل إلى الاتفاق مع الترويكا بحيث سيتم صرف الشريحة النهائية من حزمة المساعدات فضلاً عن أن الأسواق الدولية تدير ظهرها للبلاد.