عاجل

تقرأ الآن:

الأوبرا الوحيدة لبيتهوفن "فيديليو" في إفتتاح موسم لا سكالا


موسيقي

الأوبرا الوحيدة لبيتهوفن "فيديليو" في إفتتاح موسم لا سكالا

In partnership with

انها انشودة للحرية والحب والإنسانية: “فيديليو” الأوبرا الوحيدة التي كتبها بيتهوفن .
تحفة موسيقية في إفتتاح موسم لا سكالا الجديد في ميلانو، حدث قوي لتسليط الضوء على البرنامج الثقافي في ايطاليا.

أنه يمثل أيضا نهاية عهد مديرها الموسيقي دانيال بارنبويم . بيتهوفن عمل لأكثر من عقد من الزمن على هذه الأوبرا المستمدة من قصص واقعية حدثت خلال الثورة الفرنسية. كلاوس فلوريان فوغت، يقول: “أحب قصة هذه الأوبرا. إنها قصة واقعية ومثيرة. مواضيع الحب والحرية محورية فيها، لكن بطريقة ما، انها قصة عن الظلم أيضا .” بيتهوفن قال إن هذه الأوبرا، والتي شخصيتها الرئيسية إمراة كانت بالنسبة إليه “الطفل المفضل“، لكن ولادته سببت له ألماً شديدا ايضاً . ليونور، تتنكر بزي فيديليو، تخاطر بحياتها لانقاذ فلورستان، زوجها المسجون ظلما .

السوبرانو الألمانية انيا كومبي، تقول: “إنها امرأة قوية بإرادة قوية وبكثير من التعاطف.” “تقلب المشاعر، وحاجتها إلى القوة، لكن ايضا الفشل في إعادة تركيب الذات والقوة. كل هذا امر مثير للاهتمام حقاً.”

كلاوس فلوريان فوغت، يضيف قائلاً: “أراه كشخص أضعفه الحبس الطويل والظلام والصمت. بطبيعة الحال، ترك هذا بصمته، لكن فلورستان إحتفظ بكرامة معينة.”

انيا كومبي، تقول: “يجب ان تتمتع بصوت له القدرة على مزج موزارت و فاغنر. المقاطع الغنائية كان يجب تأديتها مثل موزارت، ومن جهة أخرى، قوة معينة في صوتك في بعض اللحظات القوية، بعد ماساوي في الصوت . نسمع فيها الكثير من العناصر السمفونية، موسيقى الحجرة، وأوبرا كبيرة، ولكن أيضا الكوميديا الموسيقية، انه مزيج كبير لكثير من الأنماط .”

كلاوس فلوريان فوغت، يضيف قائلاً: “جوهر القصة هو عن قدرة الحب على تحقيق الأشياء، وفي الوقت نفسه، الحرية في قلب هذه الأوبرا، فكرة أن الحرية مهمة جداً، لعلها القيمة الأهم “.

اختيار المحرر

المقال المقبل
المئوية الثالثة لدار الأوبرا الكوميدية في باريس

موسيقي

المئوية الثالثة لدار الأوبرا الكوميدية في باريس