عاجل

تقرأ الآن:

روزيتا: مسيرة نجاح تاريخي


الفضاء

روزيتا: مسيرة نجاح تاريخي

عدد خاص يسلط الضوء على أقوى اللحظات التي عاشها صيادو المذنب على مدار السنة رافقنا فريق بعثة روزيتا التاريخية للقبض على المذنب. بدأنا معهم في كانون الثاني بينما روزيتا كانت في سبات بعد رحلة في الفضاء دامت عشرة أعوام .

انها واحدة من أولى لحظات توتر صيادي المذنب. 288 يوما قبل هبوط مسبار فيلة وكان على روزيتا أن تستيقظ من سباتها. بيد أن إشاراته كانت متأخرة … وعند وصولها إطمأن الجميع. أندريا اكومازو، مدير عمليات المركبة الفضائية روزيتا- وكالة الفضاء الأوربية، يقول: “الحصول عليها مجدداً أمر لا يصدق، الآن، امامنا واحدة من المغامرات الأكثر روعة ، واحدة من اصعب البعثات الفضائية.” اما العالم الآخر في بعثة روزيتا، فيقول: “أصبحت أقل توتراً مما كنت عليه قبل دقيقة، لم أكن أتوقع هذا التوتر، كنت في أشد حالات التوتر. الآن ، حصلنا عليها مجدداً، وسنتمكن من القيام بالإبحاث العلمية المفترضة على مدى العامين المقبلين، ياله من وقت رائع، رائع “.

مائتان وسبعة وستون يوماً سعيداً.
بعد أسابيع قليلة إبتسم فريق عمليات روزيتا . المهندسة أرميل اوبولت وزملاؤها تمكنوا من السيطرة على المركبة الفضائية، أنهم متفائلون، تقول وهي تشير إلى عقد في عنقها:
“ هذه روزيتا صغيرة. انها تجلب الحظ . الفريق بأكمله لديه واحدة منها، بطريقة ما، انه امر لطيف.
حين نكون على اتصال مع الأقمار الصناعية، علينا أن نكون هنا وأن نستعد. التوفيق ليس سهلاً مع العائلة والحياة الخاصة.

اليوم، أشعر أنني متفائلة، أقول لنفسي إن كل شيء سيسير على ما يرام. قمنا بكل الاختبارات، لا مفاجآت وكل شيء سيكون رائعاً. “عزيزتي روزيتا، آمل أن يكون كل شيء على ما يرام هناك، ان لا يكون البرد شديداً ، وان لا تراودك رغبة العودة تحت الغطاء، هذه المرة يجب أن تذهبي.”

204 يوما قبل إطلاق المسبار فيلة، مات تايلور وفريد يانسن يتحدثان عن العلوم والوشم في المركز العلمي لوكالة الفضاء الأوروبية في هولندا.

مات تايلور، يقول: “ما نقوم به، من جهة نظر علمية، هوالنظر إلى مشروع على المدى الطويل، لنرى ماذا سنفعل بعد القبض على المذنب”. “هذا العام، نسعى أيضا لتحديد أفضل مكان لوضع المسبار”. فريد يانسن، يقول: “المثير هنا هو الهدف. انه لغز. كل ما نقوم بإعداده الآن قد يذهب إلى سلة المهملات بعد أول نزوة للمذنب “.

مات تايلور، يضيف قائلاً وهو يشير إلى وشم على يديه: “هذا وشم لمهمة سبق وان قمت بها. لا بد من آخر لروزيتا. “ ويقول مشيراً إلى ساقه: “ هذا هو الوحش. “ “ مرحبا روزيتا، هل وصلتِ، خرجتِ من سباتكِ؟ لا نوم بعد الآن ، هيا الى العمل، الى العلوم.”

في الصيف، صيادو المذنب بدأوا يشاهدون هدفهم – لكنه ليس كما توقعوه.

مات تايلور، يقول: “ نحن هناك، في موعد الإفتتاحية، قمنا بالخطوة المطلوبة، الخطوة الكبيرة وهي الإلتقاء بالمذنب. الآن سنرحل معه لأكثر من عام”.

الآن، عليهم التجول حول المذنب، لا أحد قام بهذا من قبل. الأمر بحاجة الى البحث عن موقع للهبوط.

أندريا اكومازو، يقول: “ شكل هذا الكائن غريب جدا. بواسطة المسبار، وصلنا هنا. تخيلوا أن الشمس هناك. ونحن نريد ان نصمم خريطة لهذا الكائن من زوايا مختلفة. لذلك، سنحلق منذ البداية على مدارات غريبة جدا، مثلثية تقريبا، هذا سيتيح لنا أن نراه من زوايا مختلفة “.

هذا ما أكتشفوه بفضل كاميرات روزيتا: قِطعة من الغبار والجليد المعروفة باسم تشوري جيراسيمنكو 67P. البعض يمزح قائلاً، لديه رأس وجسم.

المهندسة أرميل اوبولت، تقول: “انه مذنب غريب. فكرنا بإحتمالات عدة بالنسبة للشكل، لكن لا أعتقد أن أحداً توقعه كبطة مطاطية”. في أيلول / سبتمبر روزيتا كانت تدور حول المذنب، جميع الأنظار تتوجه نحو مسبار فيلة. خلال خمسين يوما، المسبار سيهبط. هنا، في مركز علم الفلك في وكالة الفضاء الأوروبية بالقرب من مدريد، لاري ومايكل يقرران من سيفعل ماذا ومتى. لورانس أورورك، منسق عمليات روزيتا، يقول: “الأمر الحساس، هو المجهول. كل يوم، المذنب ينتج المزيد من الغاز والغبار.”

مايكل كيوبرس، منسق عمليات روزيتا، يقول: “الآن تم اختار موقع الهبوط ونأمل أنه سيعمل. من الواضح أنها خطوة محفوفة بالمخاطر، لكن أعتقد أنها ستكون ناجحة.”

لورانس أورورك، يضيف قائلاً: “ الهبوط بحد ذاته حدث كبير، سنقوم بفصل المسبار على مسافة. وسنقول وداعا إلى المركبة الأم التي أخذته بعيداً، بعد حوالي ساعة سيبدأ بإرسال الصور، لذلك فان إشارة الهبوط ستكون مهمة للغاية “. “مرحبا روزيتا، مع انك على مسافة مئات الملايين من الكيلومترات، لا تقلقي، لن نتحطم على المذنب لأننا نعرف تماماً إلى أين ستذهبين. واصلي العمل والعيش وإرسال البيانات الرائعة وهذه الصور الجميلة! “ قبل الهبوط بإقل من شهر تقريباً، صيادو المذنب ، اطلقوا المسبار في المدار على مسافة عشرة كيلومترات من سطح تشوري . التوتر يتصاعد. أندريا اكومازو: “اننا في مرحلة مراقبة شديدة، في المدار، تدريجياً، على ارتفاعات أقل.” “بالطبع، المذنب قد ينشط في أية لحظة ويدفع المسبار بعيداً عن طريقه، لكننا لا نستطيع التنبؤ بهذا.” “كلما إزدادت مرونة السطح، هبوط المسبار سيكون أهدأ ، واحتمال عدم إنقلابه .” “مرحبا روزيتا! خلال أسابيع ستعيشين اكبر لحظة في حياتك. حين يذهب طفلك، لا ترتعشي كثيراً، تأكدي أنه سيهبط بهدوء على المذنب. دعيه يحلق بعيدا، هذا هو الوقت المناسب. تحياتي وتمنياتي لك! “ بالطبع، حكاية روزيتا ستشهد تقلبات والهبوط قد يكون فوضياً . لنعد قبل أسبوع على الحدث الكبير، قبل هبوط مسبار فيلة على المذنب. الأربعاء، الثاني عشر من تشرين الثاني / نوفمبر، عام 2014، يوم مهم لصيادي المذنب.

واخيراً، مسبار فيلة إنقلب مرتين قبل أن يهبط في شق مظلم حيث لا يمكن إعادة شحن بطارياته. انه سيجمع البيانات العلمية لمدة 64 ساعة قبل أن يستقر.
بعض الأدوات لم تعمل بيد أن صيادي المذنب قبضوا على فريستهم وكتبوا صفحة من التاريخ.

مات تايلور: “انه حدث فريد من نوعه. الاستكشاف والعلوم وببساطة عامل الدهشة. منذ عام ابني يريد أن يصبح عالما، منذ أن بدأت العمل بمهمة روزيتا . اذن المهمة أنجزت!”

باولو فيري، مدير بعثة روزيتا، يقول: “كان هناك الكثير من الحماسة، كالصغار في عيد الميلاد. أعتقد أن الجميع هنا يشعر بما نعيش، انها لحظة تاريخية حقيقية.” الحديث عن الفريق سيستمر. في عام 2015 سنتعرف على نتائج لقاء روزيتا وفيلة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
قرارات لتحديد مستقبل عالم الفضاء

الفضاء

قرارات لتحديد مستقبل عالم الفضاء