عاجل

تعليم الطب: الممارسة قبل التطبيق

تقرأ الآن:

تعليم الطب: الممارسة قبل التطبيق

حجم النص Aa Aa

كيف يمكن لطلاب كلية الطب تعلم المهنة دون ممارسة وتجربة؟ سنتعرف على بعض الحلول الممكنة.

كندا: تطبيق الجراحة على الدمى

إحد أهم المركز المهمة في أمريكا الشمالية في أوتاو ، طلاب كلية الطب والمتخصصون في الرعاية الصحية يتدربون يوميا على الدمى كما لو كانوا أشخاص حقيقيين، مع امكانية تغيير حالة المريض الصحية في أية لحظة. سنوياً، في كندا، أكثر من ثلث الحالات التي تتعقد في المستشفيات هي بسبب أخطاء طبية. بفضل هذه الدورات التدريبية بإمكان الطلاب أن يتعلموا دون مخاطر العمل على مرضى حقيقيين. العملية باكملها تُسجل لغرض مشاهدتها واستخلاص المعلومات بالإضافة إلى أهمية المحاكاة نفسها. نظام المحاكاة هذا ينطبق على جميع حالات الطوارئ بالإضافة إلى المهارات الجراحية وكيفية إستقبال المريض للمرة الأولى وسحب الدم وغير ذلك. هل نظام المحاكاة هذا يمكن إنقاذ الأرواح؟ الكثير من العاملين في مجال الرعاية الصحية يؤكدون هذا. *نيكاراغوا: أطباء أسنان بلا حدود * الممارسة أمر مهم في حالة الرغبة بأمتهان طب الأسنان. بيد أن الرعاية الجيدة لا تتوفر لدى الجميع .

بمبادرة من جمعية “Dentistas Sin Límites” عدد من طلاب كلية طب الأسنان على إستعداد لرعاية الأشخاص من ذوي الدخول المنخفضة لمدة ثلاثة أسابيع.
منذ 15 عاما ، الطبيب الاسباني، فرانسيسكو روخاس، فتح عيادة لطب الأسنان في المناطق المحرومة في نيكاراغوا وكمبوديا
ومدغشقر.
جميع المعدات اللازمة متوفرة للطلاب المشاركين. الأدوات الجراحية تعمل بواسطة دواسة متصلة بمولد للطاقة. الطلاب أغتنموا هذه الفرصة للتطور مهنيا وشخصيا من خلال الإتصال بالناس وبزملائهم .

على راس الفريق ثلاثة مهنيين، هم ايضاً يعملون كالآخرين بيد ان مهمتهم الأولى هي الإشراف على المتطوعين ومساعدتهم على القيام بالعمليات الأكثر تعقيداً . بالنسبة لهؤلاء الطلاب، هذه التجربة التطوعية تعد فرصة تمنح دراستهم في اسبانيا بعداً جديداً .

*مصر: الدكتور مجدي يعقوب-عقول وقلوب *

في مدينة أسوان الدكتور المصري-البريطاني مجدي يعقوب،واحد من أبرز جراحي زراعة القلب في العالم . اسس مركزاً لتدريب الأطباء الشباب تحت إشرافه بتمويل من مؤسسته سلسلة الأمل الخيرية ، الفرع البريطاني. هذا المتخصص المعروف في زراعة القلب ، حصل على العديد من الجوائز العالمية . انجز أكثر من عشرين ألف عملية قلب في بريطانيا. وضع مهاراته في خدمة الأكثر فقراً والطلاب الأقل تجربة منه. انه يدرب الأطباء الشباب، يقول: “الطلاب لديهم موهبة هائلة. أحيانا، يتمتعون بخلايا دماغية أكثر من أستاذهم بيد أن معرفتهم غير منظمة، ولا يمتلكون الخبرة. لذلك، علينا ان نوجههم نحو اوالطريق الصحيحة ونقول لهم” اذهبوا “ الآن، هناك الكثير من الأدوات، خاصة الأحياء الجزيئية، هذه الأدوات الجزيئية والطب الشخصي ستغير ممارسة هذه المهنة كثيراً. “ ابن جراح، مجدي يعقوب درس الطب في القاهرة وفي بريطانيا . تخصص في جراحة القلب بعد وفاة عمته. تنقل بين بريطانيا و شيكاغو ونيجيريا في مؤسسات معروفة وعمل في المجالات الخيرية. الرسالة المهمة التي يريد توجيهها لأطباء المستقبل هي: “التصرف حيال المريض: يجب تعلم هذا ايضا. سترون، حتى وإن لم تمتلكوا الآن كل شيء لعلاجه، ستقولون له: اسمي فلان، وأريد أن أساعدك، لربما لا أملك ما فيه الكفاية لمساعدتكم طبيا، لكني أريد أن أساعدكم حقاً.” هذا المبدأ يجب أن يكون محفوراً خلال التعليم الطبي. “

البروفسور ، اسس مركزاً للبحوث الطبية ونشر حوالي العديد من المقالات . عضو في حوالي عشرين مؤسسة علمية .
قام بالعديد من عمليات زراعة القلب والرئتين، الآن، الدكتور مجدي يعقوب، استشاري رفيع المستوى. وسائل الاعلام البريطانية تطلق عليه لقب ملك القلوب لأنه أنقد آلاف الأرواح.