عاجل

أصبح واضحاً أن المشاكل في منطقة اليورو لا تزال عصية على الحل، مع اليونان التي تعود إلى عناوين الصحف.

الائتلاف الحاكم في البلاد الغارقة في الديون أعلن عن انتخابات رئاسية مبكرة، مما أثار ذكريات سيئة.

مؤخرا اليونان حققت بعض علامات الانتعاش الاقتصادي ووافق البرلمان على أول ميزانية متوازنة منذ عقود.

كل ما تقدم يمكن الآن أن يقوض الإنقاذ مع العودة إلى كابوس عامي ألفين وعشر وأحد عشر.

أوروبا في الوقت الراهن أفضل استعدادا كبيرا للأزمة. ولكن من المهم جدا أن نأخذ في الاعتبار أن منطقة اليورو نفسها لم تشف بعد.

المركزي الأوروبي يقوم بمحاولة يائسة. لكن المنطقة تنتظر بعض الأدوات الأكثر فاعلية من ماريو دراغي.