عاجل

تقرأ الآن:

في رد على حملة الاعتقالات تركيا تطلب من الاتحاد الأوروبي أن يتهم بشؤونه


تركيا

في رد على حملة الاعتقالات تركيا تطلب من الاتحاد الأوروبي أن يتهم بشؤونه

بقوة ردت تركيا على الاتحاد الأوروبي، الذي انتقد أنقرة بسبب حملة الاعتقالات التي طالت الإعلام المعارض، إثر اعتقالات نفذتها الشرطة التركية، ووصفت مخالفة للقيم الأوروبية، ولا تتماشى مع حرية الصحافة، بحسب الاتحاد. وحذرت تركيا المسؤولين الأوروبيين من ممارسة أي ضغوط على القضاة والمدعين والشرطة في تركيا

ويقول الرئيس التركي رجب طيب اردوغان: إنه لا ينبغي للاتحاد الأوروبي ان يتدخل في خطوات اتخذتها قوات الأمن التركية في إطار حكم القانون، ضد عناصر تهدد أمننا القومي، وعليه أن يهتم بشؤونه

من جانبه قال رئيس البرلمان الأوروبي خلال جلسة عامة في سترازبزرغ إن البرلمان سيراقب عن قرب كيف ستتطور الأمور في تركيا

ويقول رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز: إن المشاكل المرتبطة بالحرية وحرية التعبير والصحافة ليست بالأمر الجديد في تركيا. لقد صدمنا للغاية برؤية الهجمات ضد الصحافيين في حديقة غيزي، وبالأمس رأينا مجددا جولة أخرى من الهجمات على وسائل الإعلام التي تنتقد الحكومة. ونحن قلقون، لأن في ذلك إشارة خطيرة، وعلينا أن نبقي أعيننا مفتوحة على ما يجري

وكانت حملة توقيف استهدفت وسائل اعلامية تركية مقربة من أوساط الداعية الاسلامي فتح الله غولن المقيم في المنفى في الولايات المتحدة، والذي كان حليفا سابقا لأردوغان، كما جرى اعتقال سبعة وعشرين شخصا في مدن تركية عدة، والمعتقلون هم أساسا من الصحافيين