عاجل

تقرأ الآن:

حركة "بيغيدا" تحشد أنصارها ضد "أسلمة ألمانيا"، وميركل تدينها


ألمانيا

حركة "بيغيدا" تحشد أنصارها ضد "أسلمة ألمانيا"، وميركل تدينها

شارك نحو خمسة عشر ألف شخص في مدينة دريسدن الألمانية، في مظاهرة ضد “طالبي اللجوء” و“أسلمة” ألمانيا.

المظاهرة تعد التاسعة التي تشهدها المدينة في ما يسمى ب“مظاهرات الإثنين” التي تنظمها حركة “ أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب” (بيغيدا)، التي يهمين عليها مواطنون عاديون، إلا أنها تحظى بدعم النازيين الجدد ومشاغبي كرة القدم اليمينيين المتطرفين.

أحد المتظاهرين يقول: “ إنهم لا يريدون ترك أفكارهم حول الأخلاق وراءهم. إنهم يجلبونهم إلى هنا، ويطالبوننا بالتكيف معهم. ولهذا ينبغي أن يكون عكس ذلك”.

ودانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الحملات التي تقوم بها حركة “بيغيدا” المناهضة للإسلام.

وقالت ميركل، عقب لقائها مع رئيس وزراء بلغاريا بويكو بوريسيفو، الإثنين في برلين، إنه على الرغم من أن حرية التظاهر مكفولة في ألمانيا، إلا أنه ليس هناك مكان هنا للتحريض على الآخرين والتشهير بهم، خاصة فيما يتعلق بحملات تستهدف أشخاصا قدموا إلى ألمانيا من دول أخرى.

وهتف المتظاهرون “نحن الشعب“، فيما لوح عدد منهم بالعلم القومي الأسود والأحمر والذهبي، بينما حمل آخرون لافتات كتب عليها “استيقظوا“، و“لن نخدع مرة أخرى” و” نحن مواطنون ناضجون ولسنا عبيدا”.

وفي المقابل، نظمت مظاهرة مضادة تحت شعار “دريسدن خالية من النازيين“، والتي نظمتها جماعات مدنية وسياسية شارك فيها نحو 6000 شخص.