عاجل

العملة الروسية تراجعت أكثر من عشرة في المائة لليوم الثاني اليوم الثلاثاء وسجلت أسوأ هبوط لها منذ الأزمة المالية الروسية في عام ثمانية وتسعين وتسعمائة وألف، على وقع تلاشي الثقة في البنك المركزي الروسي غداة قرار رفع سعر الفائدة الذي بدا غير فعال.

حاكم المصرف المركزي الروسي تقول:
في الآونة الأخيرة شهدنا انخفاضاً حاد في قيمة العملة الوطنية،والأسباب الرئيسية التي تشمل انخفاض في أسعار النفط، وعدم إمكانية طلب تمويل بنكي دولي.

الروبل فتح على ارتفاع بنحو عشرة في المائة مقابل الدولار، لكنه سرعان ما عكس المكاسب في التعاملات المبكرة وانخفض إلى مستويات قياسية، ودفع خسائر هذا العام مقابل الدولار إلى أكثر من خمسين في المائة.

أسعار خام برنت انخفضت أكثر من دولار للبرميل خلال اليوم إلى ما دون ستين دولار للمرة الأولى منذ تموز/يوليو ألفين وتسعة.
أنباء مخيبة للموسكو، حيث تعتمد الميزانية الروسية بنسبة خمسين في المائة على مداخيل النفط، فيما يقول البنك المركزي إن الاقتصاد من المرجح أن ينكمش مطلع العام المقبل